موسكو تدعو لحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ

سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قال إن موسكو ترحب بأي مبادرة للتوصل لحل سياسي للأزمة بشبه الجزيرة الكورية (رويترز)
سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قال إن موسكو ترحب بأي مبادرة للتوصل لحل سياسي للأزمة بشبه الجزيرة الكورية (رويترز)

رحبت موسكو بمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشأن إنشاء قنوات وساطة للحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وأكدت أنه يتعين على البلدين بدء حوار.

ووصف سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي هذه المبادرة بالمفيدة، مشيرا إلى أن موسكو ترحب بأي مبادرة من شأنها المساهمة في إنشاء آلية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

وفي هذا السياق، أعرب ريابكوف عن أمله في أن تأخذ كل من واشنطن وبيونغ يانغ هذه المبادرة على محمل الجد.

وقبل أيام، رحب الكرملين بتغير اللهجة في موقف الولايات المتحدة بشأن كوريا الشمالية، وذلك بعدما أبدت واشنطن استعدادها لبدء حوار مع بيونغ يانغ بدون شروط مسبقة.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "يمكننا القول إن مثل هذه التصريحات البناءة تعتبر مرضية أكثر من خطاب المواجهة الذي كنا نسمعه حتى الآن، وبدون أي شك هذا موضع ترحيب".

وأضاف بيسكوف أن "الأمر الأساسي هو أن ذلك يأتي في سياق الدعوات التي وجهها الرئيس فلاديمير بوتين عدة مرات، ومفادها أن الخطاب الحربي والإجراءات التي تصعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية تأتي بنتائج عكسية".

وأبدت الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي استعدادها لبدء محادثات مع كوريا الشمالية "بدون شروط مسبقة" رغم أنها تبقى مصممة بكل الوسائل -بما فيها العسكرية- على حمل بيونغ يانغ على التخلي عن السلاح النووي.

وآنذاك أعلن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان بعد عودته من بيونغ يانغ أن مسؤولين كوريين شماليين أبلغوه أنه من المهم منع وقوع حرب، لكنهم لم يقدموا أي عروض ملموسة من أجل إجراء محادثات بشأن البرنامج النووي.

وأكد فيلتمان أنه يأمل أن تدخل كوريا الشمالية في مفاوضات جادة تؤدي إلى إيجاد حلول بشأن البرنامج النووي، وأضاف أنه لم يلتق الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، لكنه واثق بأن وزير خارجيته سيطلعه على مضمون المحادثات.

المصدر : الجزيرة + وكالات