سيباستيان بينيرا يعود لرئاسة تشيلي

بينيرا يحيي أنصاره عقب الإعلان عن فوزه بانتخابات الرئاسية (رويترز)
بينيرا يحيي أنصاره عقب الإعلان عن فوزه بانتخابات الرئاسية (رويترز)
فاز الملياردير سيباستيان بينيرا بجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية في تشيلي، وحصد وفق النتائج الرسمية شبه النهائية 54% من الأصوات، ليعود إلى المنصب الذي سبق أن شغله بين سنتي 2010
و2014 حين أنهى عقدين من حكم يسار الوسط.

وبانتخاب بينيرا (68 عاما) أمس في تشيلي، تسجل دولة أخرى في أميركا اللاتينية انعطافا إلى أحزاب اليمين بعد كل من الأرجنتين والبرازيل وبيرو.

وقد أقر أليخاندرو غيليير (64 عاما) مرشح يسار الوسط بفوز منافسه بينيرا، ودعاه إلى الاستمرار في نهج الإصلاحات التي خطّتها حكومة الرئيسة المنتهية ولايتها ميشيل باشليت، وكانت الأخيرة أعلنت تأييدها لبينيرا في هذه الانتخابات.

وتجمع أنصار بينيرا خارج مقر حملته الانتخابية وسط العاصمة سنتياغو، وقال الرئيس الجديد لتشيلي -الذي سيتولى المنصب رسميا في مارس/آذار المقبل- إنه على الرغم من الاختلافات الكبيرة بينه وبين غيليير، فإن العديد من نقاط الاتفاق تجمع بينهما.

وشارك في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية التشيلية قرابة سبعة ملايين ناخب في بلد يناهز تعداد سكانه 17 مليونا.

خفض الضرائب
ووعد بينيرا -الذي تقدر ثروته بـ2.7 مليار دولار- بخفض الضرائب لتحفيز النمو الاقتصادي، في حين يريد منافسه الخاسر غيليير -الذي حاز على 45% من الأصوات- أن تمضي الحكومة قدما في سياسات الرئيسة المنتهية ولايتها المتعلقة بإصلاح نظم التعليم والضرائب والعمل.

وتناوبت الرئيسة التشيلية المنتهية ولايتها باشليت وبينيرا على رئاسة البلاد منذ عام 2006.

وبالرغم من فوز بينيرا فإنه لن تكون هناك أغلبية في البرلمان التشيلي، إذ إن الانتخابات التشريعية التي نظمت بالتزامن مع الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة أفضت إلى برلمان مشتت في مجلسيه.

المصدر : وكالات