راخوي يدعو لإنهاء "سخافة" الانفصال قبيل انتخابات كتالونيا

راخوي يعتبر الانتخابات المحلية في كتالونيا فرصة لاستعادة الحياة الطبيعية في الإقليم (رويترز)
راخوي يعتبر الانتخابات المحلية في كتالونيا فرصة لاستعادة الحياة الطبيعية في الإقليم (رويترز)
دعا رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الناخبين في إقليم كتالونيا لإنهاء "سخافة النزعة الانفصالية"، وذلك بالتصويت لحزب الشعب في الانتخابات المحلية التي ستجري في الإقليم الخميس، واعتبرها "فرصة لاستعادة الحياة الطبيعية في كتالونيا".

وخلال اجتماع حاشد عقده أمس الأحد في مدينة طراغونة لدعم مرشح "الحزب الشعبي"، قال راخوي "اليوم يمكننا أن نؤكد أن الحل لمثل هذه السخافة قد بدأ بالفعل، وفي غضون أيام قليلة سيكون لدينا فرصة رائعة لاستعادة الحياة الطبيعية والهدوء والتعايش، وهو ما يريده الناس".

وأضاف "الآن لدينا فرصة لأول مرة منذ أربعين عاما، لإغلاق الباب على النزعة الانفصالية إلى الأبد من خلال التصويت لحزب الشعب في كتالونيا بالانتخابات المقبلة".

على الجانب الآخر، يقوم الكتالونيون الانفصاليون بحملة غير مألوفة تزيد من حدة انقساماتهم استعدادا للانتخابات الإقليمية، عبر خطب مسجلة على أشرطة فيديو من العاصمة البلجيكية بروكسل.

ويتواجه الرجلان القويان في الحكومة الإقليمية التي أقالتها مدريد، وهما الرئيس كارلس بوجديمون ونائبه أوريول يونكيراس، لقيادة المنطقة، رغم فرصهما الضئيلة لتحقيق هذه الغاية، نظرا إلى وضعهما القضائي.

وبوجديمون ويونكيراس ملاحقان بتهمة التمرد والانشقاق والاختلاس، لدورهما في الأحداث التي أفضت إلى إعلان الاستقلال من جانب واحد في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وبقي حبرا على ورق. وسيعتقل بوجديمون -المنفي في بلجيكا- إذا عاد إلى إسبانيا، أما يونكيراس فيقبع في السجن قرب مدريد.

ولم تقدم استطلاعات الرأي أية مؤشرات واضحة بشأن ما إذا كانت الأفضلية في تلك الانتخابات الإقليمية القادمة ستكون للأحزاب المؤيدة لانفصال كتالونيا أم للأحزاب المعارضة له التي يُطلق عليها اسم الأحزاب الدستورية.

ويتوقع المراقبون أن يكون البرلمان القادم معلقا من خلال عدم حصول أي حزب أو كتلة انتخابية على نسبة 68% من المقاعد، وهي النسبة اللازمة للحصول على الأغلبية.

يذكر أن الحكومة المركزية في إسبانيا أقالت حكومة إقليم كتالونيا وحلت البرلمان المحلي، وذلك في أعقاب إعلان السلطات هناك استقلالها عن البلاد.

وينص الدستور الإسباني على أن إسبانيا دولة غير قابلة للتجزئة، وأن البرلمان المركزي في مدريد هو صاحب الاختصاص الأصيل في النظر في المسائل المتعلقة بالسيادة الوطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات