ماي تنتشي بإنجاز المرحلة الأولى من البريكست

عبرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن سعادتها بإنجاز المرحلة الأولى من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت عقب عودتها إلى لندن بعد حضورها قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل إنها واثقة من إنجاز المرحلة الثانية من التفاوض وفق النجاح نفسه، وإنها ستعيد صياغة علاقات بريطانيا التجارية مع أوروبا.

وهذه أول مرة تعود فيها ماي إلى لندن معتقدة أنها حققت انتصارا يزيل قلق حزبها وشعبها منذ استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ويقول العضو في حزب المحافظين أليكس داين "لا شك أن هذا انتصار لرئيسة الوزراء، كثيرون اعتقدوا أنها ستفشل في إنجاز المرحلة الأولى من التفاوض من أجل المضي قدما في إعادة صياغة الاتفاقات التجارية في مرحلة لاحقة".

وأضاف "لكنها نجحت في ذلك وإن كان هذا الاتفاق مبدئيا لكنه يضع بريطانيا عمليا على طريق الخروج".

غير أن أعضاء حزب ماي في مجلس العموم شوشوا على سعادتها إذ توعّدوها بوقف أي تفاهمات أو اتفاقات رسمية مع الاتحاد الأوروبي إذا لم يقرها المجلس. وعللوا ذلك بخوفهم من خروج بريطاني ناعم يبقي الحال مع أوروبا كما كان. ويمنح بالمقابل بروكسل اليد العليا في إعادة صياغة الاتفاقيات التجارية مع بريطانيا.

في السياق نفسه، قال العضو في مجلس العموم عن حزب العمال كلود موريس "هناك تقليل من أهمية المرحلة الثانية من التفاوض مع أوروبا، لكنها المرحلة الأصعب، فالمرحلة الأولى كانت حول ترتيبات الطلاق لكنها لم تكن عن تفاصيله".

وتعد الاتفاقات التجارية والحدود المرنة والعلاقات الدبلوماسية عناوين رئيسية في مرحلة التفاوض الثانية.

ومن المقرر أن يصدر الاتحاد الأوروبي بحلول مارس/آذار من العام المقبل مذكرة تعبِّر عن موقفه، ومن ثم يجلس الطرفان من جديد للتفاوض بشأن ذلك حتى الموعد النهائي للاتفاق في أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت المفوضية الأوروبية وبريطانيا اليوم الجمعة التوصل إلى اتفاق بينهما حول الخطوط الرئيسية لشروط مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي. جاء ذلك بعد مفاوضات صعبة بين الطرفين.

يعقد قادة دول الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس قمة في بروكسل، ومن المرجح أن تهيمن عليها قضيتا الهجرة غير النظامية وخروج بريطانيا من الاتحاد، وسط توقعات ببحث القرار الأميركي بشأن القدس.

أعطى قادة الاتحاد الأوروبي في ختام قمتهم ببروكسل الضوء الأخضر للدخول بالمرحلة الثانية من عملية خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي، في حين تتواصل الخلافات بشأن توزيع اللاجئين على الدول الأعضاء.

تبعات الاستفتاء بانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كبيرة، لكن ما مدى ثبوت هذا القرار؟ وهل يمكن أن تبقى المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي؟ هناك أربع إمكانيات لتحقيق ذلك.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة