ارتفاع قتلى كويتا الباكستانية وتنظيم الدولة يتبنى الهجوم

حالة هلع واستنفار بعد التفجير الذي وقع في كنيسة بكويتا (رويترز)
حالة هلع واستنفار بعد التفجير الذي وقع في كنيسة بكويتا (رويترز)

ارتفع إلى ثمانية قتلى على الأقل عدد ضحايا هجوم تفجيري تبناه تنظيم الدولة الإسلامية على كنيسة في مدينة كويتا جنوب غربي باكستان خلال قداس الأحد. وجرح في الهجوم أكثر من أربعين آخرين.

ونقل مراسل الجزيرة في باكستان عن مصادر أمنية أن خمسة مدنيين وانتحاريين اثنين ومهاجما ثالثا قـُتلوا وأصيب آخرون بعد اشتباكات مع الشرطة.

وأفاد مسؤول في حكومة إقليم بلوشستان (مركزه كويتا) أكبر حريفال عن سقوط امرأتين بين قتلى الاعتداء على الكنيسة التابعة لطائفة "الميثوديست" البروتستانتية. وأعلنت الشرطة أن عددا من الجرحى حالتهم خطرة. 

وقالت وكالة أعماق -الناطقة باسم تنظيم الدولة- في بيان أن "انغماسيين اثنين من الدولة الإسلامية يقتحمان كنيسة في مدينة كويتا غربي باكستان".

وأفادت مصادر رسمية في بلوشستان أن قوات الأمن اعترضت "انتحاريا" خارج الكنيسة وقتلته، لكن الانتحاري الثاني تمكن من عبور المدخل الرئيسي للكنيسة وفجر نفسه.

وقال قائد شرطة الإقليم معظم جاه إن "الشرطة تحركت بسرعة ومنعت المهاجمين من دخول الردهة الرئيسية".

وصرح المسؤول في الدفاع المدني إسلام تارين أن كل مهاجم حمل 15 كيلوغراما من المتفجرات وقنابل يدوية.

من جهته قال وزير داخلية إقليم بلوشستان سرفراز بوغتي إن نحو 250 شخصا يشاركون عادة في قداس الأحد، إلا أن العدد ارتفع إلى نحو 400 شخص نظرا لاقتراب عيد الميلاد.

وكتب الوزير على تويتر "لو نجح الإرهابيان في مخططهما، لا سمح الله، لكانت حياة أكثر من 400 شخص على المحك".

وأوضحت الشرطة المحلية أن المحققين يحللون تسجيلات فيديو مراقبة للتحقق من الحادث والعناصر التي قامت بالتفجير وإن كان لهم مساندون.    

يشار إلى أن المسيحيين يشكلون نحو 1.6% من سكان باكستان البالغ عددهم 200 مليون نسمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات