ظريف: أميركا شريكة في جرائم حرب باليمن

ظريف أشار إلى تأكيد الأمم المتحدة أن خبراء تابعين لها لا يؤيدون الاتهامات الأميركية لطهران بشأن صواريخ الحوثيين (غيتي)
ظريف أشار إلى تأكيد الأمم المتحدة أن خبراء تابعين لها لا يؤيدون الاتهامات الأميركية لطهران بشأن صواريخ الحوثيين (غيتي)

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن ما يجري في اليمن هو جرائم حرب، وإن الولايات المتحدة شريكة فيها، وكانت طهران رفضت اتهام واشنطن لها بتزويد الحوثيين بصواريخ بالستية، ووصفها "الأدلة" بالملفقة. 

وأضاف ظريف في تصريحات له بطهران أن المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي عرضت وثائق مزورة لطمس أي دور أميركي مساند للسعودية وجرائمها في اليمن، على حد تعبيره.

وأشار الوزير الإيراني إلى أن الأمم المتحدة أكدت أن فريق الخبراء التابع لها لا يؤيد ما وصفها بالاتهامات الأميركية الباطلة.

كما قال إنه لا يمكن لأحد أن ينكر بأن المقاتلات التي تقصف اليمنيين والقنابل التي تسقط على اليمن هي مقاتلات وقنابل أميركية الصنع، مضيفا أن مؤسسة غربية معتبرة كشفت مؤخرا أن الأسلحة الأميركية والسعودية باتت بيد تنظيم الدولة الإسلامية.

هيكل لأحد الصواريخ التي قالت هيلي إنها أطلقت من اليمن وإن مصدرها إيران (رويترز)

وكانت المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة عرضت مساء الخميس بقايا صواريخ أطلقتها مليشيا الحوثي من اليمن باتجاه السعودية، وقالت إن مصدرها إيران، كما عرضت بقايا طائرة مسيرة وصاروخ موجه مضاد للدبابات، أكد هيلي أنه من طراز "طوفان" الإيراني.

لكن وزير الخارجية الإيراني شبّه اتهامات السفيرة هيلي بتلك التي وجهها وزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول إلى العراق في الأمم المتحدة قبيل غزو العراق عام 2003.

ونشر ظريف في حسابه بموقع تويتر صورة لهيلي إلى جانب صورة شهيرة لباول وهو يعرض أمام مجلس الأمن أدلة استخبارية مزعومة عن امتلاك العراق أسلحة دمار شامل، وهي الأدلة التي ثبت عقب الغزو أنها غير صحيحة.

كما وصفت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة "الأدلة" التي قدمتها هيلي بالملفقة، وقالت إنها تهدف أيضا للتغطية على ما سماها جرائم حرب ترتكبها السعودية في اليمن بتواطؤ أميركي. يذكر أن السعودية رحبت بالتصريحات الأميركية، وحثت المجتمع الدولي على محاسبة إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات