موسكو تنفي اعتراض مقاتلات أميركية طائراتها بسوريا

البنتاغون قال إن مقاتلتين أميركتين اعترضتا طائرتين حربيتين روسيتين (رويترز-أرشيف)
البنتاغون قال إن مقاتلتين أميركتين اعترضتا طائرتين حربيتين روسيتين (رويترز-أرشيف)

نفت وزارة الدفاع الروسية تصريحات نظيرتها الأميركية (البنتاغون) بشأن قيام مقاتلتين أميركيتين من طراز "أف 22" باعتراض طائرتين حربيتين روسيتين في الأجواء السورية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنه "في 13 ديسمبر/كانون الأول قامت مقاتلة أميركية من طراز أف 22 بالاقتراب من طائرتين حربيتين روسيتين من طراز سوخوي 25 كانتا ترافقان قافلة من المساعدات الإنسانية في منطقة الميادين بحيث كانت تعرقل عمل الطائرتين الحربيتين الروسيتين".

وأضاف البيان أن "طائرة حربية روسية ثالثة من طراز سوخوي 35 كانت توفر الغطاء لهاتين الطائرتين اعترضت الطائرة الأميركية من الجانب الخلفي، مما أجبر المقاتلة الأميركية على مغادرة المكان".

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أريك باهون قد كشف أنه في مرحلة من الحادث أطلقت الطائرتان الأميركيتان أف 22 شعلات مضيئة وتمويهية لإقناع الطائرتين الروسيتين من طراز سوخوي 25 بمغادرة المنطقة، كما اضطر أحد القائدين الأميركيين إلى المناورة بدقة شديدة لتفادي اصطدام جوي.

وتابع أن الطائرتين الروسيتين دخلتا قسما من المجال الجوي السوري يخضع لسيطرة التحالف الدولي في سوريا على الضفة الشرقية للفرات قرب البوكمال.

وأوضح أن الحادثة دامت نحو أربعين دقيقة قبل أن تعود الطائرتان الروسيتان إلى غرب الفرات، مؤكدا أن قادة التحالف اتصلوا في إثرها بضباط في الجيش الروسي عبر خط طوارئ خاص لاحتواء الوضع وتفادي "خطأ إستراتيجي في الحساب".

وأفاد البنتاغون بأن الولايات المتحدة اتفقت شفويا في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مع موسكو على إبقاء قواتها إلى غرب الفرات، والتحالف إلى شرقه.

وقال باهون "منذ التوافق على تسوية تفادي التضارب هذه حلق الروس في مجالنا على الضفة الشرقية للنهر بين ست وثماني مرات يوميا، وهو ما يوازي حوالي 10% من الطلعات الروسية والسورية".

واضاف أن "طيارينا يجدون صعوبة متزايدة في تحديد ما إذا كانت أفعال الطيارين الروس متعمدة أم أخطاء بريئة لا أكثر".

المصدر : الجزيرة + وكالات