مئات المدنيين ضحايا الألغام الأرضية العام الماضي

أعضاء في فريق نرويجي يفتشون عن الألغام المضادة للأفراد والمتفجرات شرق مدينة الموصل العراقية (رويترز)
أعضاء في فريق نرويجي يفتشون عن الألغام المضادة للأفراد والمتفجرات شرق مدينة الموصل العراقية (رويترز)

قال ناشطون دوليون إن 2089 شخصا على الأقل قتلوا خلال العام الجاري جراء انفجارالألغام الأرضية المضادة للأفراد، وأكدوا أن معظم الضحايا من المدنيين.

وجاء في تقرير نشرته الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية اليوم الخميس في جنيف، أن أكثر من 6500 رجل وامرأة وطفل أصيبوا أيضا جراء انفجار تلك الألغام التي وصفتها الحملة بالخبيثة.

كما جاء فيه أن معظم الضحايا في 2016 كانوا في أفغانستان وليبيا وأوكرانيا واليمن، وذكر التقرير أن 42% من الضحايا المدنيين كانوا من القُصّر.

ووفق المنظمة، فإن الألغام الأرضية باتت تلعب دورا وصفته بالمحزن في عدد من الصراعات. وتحدثت في هذا الإطار عن الحرب المستمرة في سوريا منذ نحو سبع سنوات، حيث تستخدم القوات النظامية هذا النوع من المتفجرات منذ عام 2012، كما استخدمها تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد ت الحملة الدولية أن ميانمار أصبحت بدورها تستخدم هذه الألغام بشكل متزايد على حدودها، لمنع أقلية الروهينغا المسلمة من العودة إلى أراضيها في ولاية أراكان غربي البلاد. وكانت قوات ميانمار بدأت أواخر أغسطس/آب الماضي حملة عسكرية في أراكان،  قتل في الشهر الأول منها 6700 مدني بينهم 730 طفلا، وفق حصيلة أوردتها اليوم منظمة أطباء بلا حدود.

وفي ما يخص كولومبيا -التي وقعت حكومتها العام الماضي اتفاق سلام مع القوات المسلحة الثورية المتمردة (فارك) أنهى حربا استغرقت خمسين عاما- أوضحت المنظمة أنها لم ترصد منذ سريان الاتفاق استخدام الألغام الفردية.

يذكر أنه قبل عشرين عاما، جرى توقيع ما يعرف بميثاق أوتاوا الذي يتبنى مكافحة الألغام الأرضية، حيث تحظر هذه المعاهدة الدولية استخدام تلك الألغام وإنتاجها وتخزينها وتداولها، وقد وقعت المعاهدة 162 دولة حتى الآن.

المصدر : وكالات