لجنة بريطانية تتهم فيسبوك بإهمال طلب بشأن بريكست

اللجنة التابعة لمجلس العموم البريطاني تحقق في معلومات قد تكون أثرت على التصويت في بريكست (رويترز)
اللجنة التابعة لمجلس العموم البريطاني تحقق في معلومات قد تكون أثرت على التصويت في بريكست (رويترز)

اتهم رئيس اللجنة المكلفة بالقطاع الرقمي والثقافة والإعلام والرياضة في مجلس العموم البريطاني داميان كولينز مجموعة فيسبوك الأميركية بإهمال طلب للحصول على معلومات بشأن تدخل روسي محتمل في التصويت على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وكانت اللجنة أطلقت في أجواء الاستفتاء الذي جرى في 23 يونيو/حزيران الماضي تحقيقا يهدف الى التحقق من معلومات خاطئة قد تكون أثرت على التصويت.

ولجأت اللجنة في الأشهر الأخيرة إلى موقعي تويتر وفيسبوك، وطلبت منهما تقديم عناصر بشأن "تدخلات" روسية محتملة بعد كشف معلومات على صلة بشركة "وكالة أبحاث الإنترنت" المتمركزة في مدينة سان بطرسبورغ الروسية.

وهذه الشركة مرتبطة بالاستخبارات الروسية، وهي متهمة بنشر آلاف الرسائل للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016.

وأكدت فيسبوك في رسالة وجهت إلى اللجنة البرلمانية البريطانية أنها لم تجد سوى ثلاثة إعلانات ممولة من هذه الشركة، ووصلت إلى مستخدمين بريطانيين بقيمة تقل عن دولار واحد.

وأوضحت أن هذه الإعلانات استهدفت "مشتركين أميركيين" ولم تظهر في بريطانيا سوى 200 مرة لأربعة أيام في مايو/أيار 2016.

وأكدت فيسبوك أنها أجرت تحقيقات عميقة، وأوضحت أن هذه الرسائل كانت تتعلق بالهجرة وليس بالاستفتاء حول بريكست، لكن كولينز رأى أن هذا الرد غير كاف.

وقال "يبدو أن فيسبوك لم تقم بأي عمل للبحث عن حسابات مزيفة أخرى وصفحات يمكن أن تكون مرتبطة بوكالات مدعومة من روسيا كانت ناشطة أثناء الاستفتاء حول الاتحاد الأوروبي كما طلبت".

وكانت اللجنة البريطانية بدأت تحقيقها في الأخبار الزائفة في يناير/كانون الثاني الماضي، ولكن علق التحقيق بعد توجيه الدعوة لإجراء انتخابات عامة في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز