قمة أوروبية محورها الهجرة وخروج بريطانيا

القمة الأوروبية قد تبحث قرار ترمب بشأن القدس رغم عدم إدراجها بجدول الأعمال (غيتي)
القمة الأوروبية قد تبحث قرار ترمب بشأن القدس رغم عدم إدراجها بجدول الأعمال (غيتي)

يعقد قادة دول الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس قمة في بروكسل، ومن المرجح أن تهيمن عليها قضيتا الهجرة غير النظامية وخروج بريطانيا من الاتحاد، وسط توقعات ببحث القرار الأميركي بشأن القدس.

وتمثل هذه القمة -التي سوف تستمر يومين- نهاية لهذا العام الذي شهد بداية المفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتجدد الزخم للاتحاد الأوروبي لتحديد مستقبله بعد خروج بريطانيا في مواجهة المسرح الدولي المتزايد في التغيير.

ومن المتوقع أن يكون قرار القادة بالموافقة على بدء المرحلة الثانية من مباحثات خروج بريطانيا من الاتحاد القضية الأبرز خلال القمة.

وكان الاتحاد قد ربط بين قرار المضي في مناقشة العلاقة المستقبلية مع بريطانيا، وتحقيق تقدم في ثلاث قضايا: التسوية المالية وحقوق المواطنين والحدود الأيرلندية.

ومن المقرر أن يجرى القادة خلال مأدبة عشاء اليوم مباحثات بشأن الهجرة التي تمثل قضية ملحة منذ اندلاع أزمة الهجرة عام 2015.

ورغم أن القادة الأوروبيين يقرون بأهمية هذه القضية، ولكنهم ينقسمون بشأن التعامل معها.

وترغب إيطاليا واليونان ودول أخرى مطلة على البحر المتوسط -وأخرى ثرية بعيدة عن ساحل المتوسط مثل ألمانيا- في التزام كل دول الاتحاد باستقبال حصة محددة من طالبي اللجوء.

لكن عدة دول شيوعية سابقا بالشرق ترفض الحصص الإلزامية، وتقول إن قبول استضافة لاجئين مسلمين سيقوض سيادتها وأمنها وتجانس المجتمع، وترغب هذه البلدان بدلا من ذلك في المساعدة بتقديم أموال ومعدات وأفراد للسيطرة على حدود الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يناقش القادة الخطوة الأخيرة التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، على الرغم من عدم إدراج هذه القضية رسميا في جدول أعمال المباحثات.

المصدر : وكالات