رئيس كوريا الجنوبية في بكين لإصلاح العلاقات

مون جاي إن في بكين في أول زيارة رسمية له إلى الصين (الأوروبية)
مون جاي إن في بكين في أول زيارة رسمية له إلى الصين (الأوروبية)

بدأ الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن الأربعاء أول زيارة رسمية له إلى بكين، في محاولة لإصلاح العلاقات المتوترة بين الدولتين على خلفية نشر سول منظومة (ثاد) الصاروخية الأميركية.

وحسب وكالة (يونهاب) الكورية الجنوبية للأنباء، سيُجري مون جاي إن الخميس محادثات مع نظيره الصيني شي جين بينغ تتناول عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الكورية الشمالية.

وسيكون هذا هو اللقاء الثالث بين الرئيسين منذ تولي مون الرئاسة في مايو/أيار الماضي. وكان مون وشي قد اجتمعا في وقت سابق على هامش قمة مجموعة العشرين في ألمانيا في يوليو/تموز ومنتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في فيتنام الشهر الماضي.

وأعلنت الرئاسة الكورية الجنوبية أن مون يأمل في "تطبيع" العلاقات أثناء الزيارة، بعد أن أعربت الصين عن غضبها لنشر الدرع الصاروخية "ثاد" في وقت سابق من العام للتصدي لتهديدات كوريا الشمالية.

ومع أن الزيارة تعد مؤشرا لحدوث تقدم تجاه حل النزاع بين البلدين الذي دام أكثر من عام، فإن بكين ما تزال تطالب سول بإزالة الدرع الصاروخية (ثاد)، بحجة أن نشرها يتيح لكوريا الجنوبية وحليفتها الولايات المتحدة التجسس على الأنشطة العسكرية في شمال شرق الصين.

وعانت الشركات الكورية الجنوبية العاملة في الصين جراء النزاع بين البلدين، فقد علّقت بكين الرحلات السياحية الجماعية إلى كوريا الجنوبية، التي تعد ركيزة صناعة السياحة في تلك الدولة، وقاطعت سياراتها. كما حظرت عرض المسلسلات التلفزيونية التي تنتجها جارتها الشرقية.

ويرافق مون في زيارته وفد من رجال الأعمال يضم مسؤولين تنفيذيين في مجموعات سامسونغ وهيونداي وإل جي.

ويقول البروفيسور شو فينغ المتخصص في الدراسات الدولية بجامعة بكين إن "الزيارة بحد ذاتها تشكل مؤشرا هاما على تطبيع العلاقات الثنائية".

ويرى شو أن العلاقات الاقتصادية بدأت تعود إلى مسارها الطبيعي، ولكن من المهم أن يتمكن مون في زيارته من "إبعاد شبح (منظومة) ثاد عن الاقتصاد".

وفي مؤشر يتيم على تحسن العلاقات، سمحت الصين مجددا لمجموعات من السياح الصينيين بالقيام برحلات إلى كوريا الجنوبية.

واتفق البلدان على عدم إصدار بيان مشترك يشمل ما سيتوصلان إليه من اتفاقات، نظرا للمواقف المتباينة حول قضية نشر منظومة "ثاد" في كوريا الجنوبية، ومن المقرر أن يوضح كل منهما موقفه في بيان كل على حدة، حسب يونهاب.

المصدر : وكالات