تقرير بالكونغرس يتناول محنة الزميل محمود حسين

عقدت لجنة توم لانتوس لحقوق الإنسان جلسة استماع في الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي خصصت لمناقشة أوضاع حقوق الإنسان في مصر خلال السنوات السبع الأخيرة.

وتطرقت مناقشات اللجنة إلى حالة صحفي الجزيرة الزميل محمود حسين، وأشارت إلى أنه معتقل لدى السلطات المصرية منذ ما يقرب من عام كامل.

وقد رسم التقرير صورة قاتمة للوضع الحقوقي في مصر، حيث تناول استغلال القضاء بإسكات المعارضين وتغييبهم عن المشهد السياسي.

وانتقد التقرير تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي العام الحالي على قانون يحد من عمل المنظمات المدنية والحقوقية، ويخضع أنشطتها لرقابة السلطة.

وجاء في التقرير أن عهد السيسي شهد سن قوانين تجرم التظاهر وتحد من حرية الإعلام وممارسة العبادة، في حين هيمن الرئيس على القضاء، كما استنكر التقرير تكدس آلاف المعارضين في السجون المصرية من دون توجيه تهم لهم أو تمكينهم من الحصول على المشورة القانونية، إلى جانب حرمانهم من الرعاية الطبية.

وذكر التقرير أن عهد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي شهد هجمات ضد الأقباط لكن وتيرتها زادت بعد تولي السيسي السلطة إثر انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013.

وتحمل اللجنة اسم توم لانتوس الذي كان عضوا في مجلس النواب الأميركي عن الحزب الديمقراطي لمدة 27 عاما حتى وفاته عام 2008.

يذكر أن وسائل الإعلام التابعة والموالية للسلطة في مصر شنت هجوما على جلسة الاستماع، ووصفت ما جرى فيها بأنه تشويه متعمد لمصر، وأن اللجنة لم تعرض كافة الآراء بشكل محايد.

وتساءل رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب المصري علاء عابد عن سبب توجيه الانتقاد إلى دولة تحارب الإرهاب، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية