اجتماع بفيينا للجنة المشرفة على الاتفاق النووي الإيراني

وزير خارجية إيران عقب انتهاء اجتماع في نيويورك للأطراف الموقعة على الاتفاق النووي(رويترز-أرشيف)
وزير خارجية إيران عقب انتهاء اجتماع في نيويورك للأطراف الموقعة على الاتفاق النووي(رويترز-أرشيف)

انطلقت في العاصمة النمساوية فيينا أعمال اجتماع إيران والسداسية الدولية الموقعة على الاتفاق النووي ضمن ما يعرف بـ "اللجنة المشتركة المشرفة على تنفيذ الاتفاق النووي".

ويبحث الاجتماع في فيينا تقييم التزام طهران بتنفيذ بنود الاتفاق النووي، وبحث مسائل رفع الحظر نهائيا عنها. وقال مصدر إيراني بفيينا إن الجانب الايراني سيدرج في الاجتماع ما سماه عدم التزام أميركا بتعهداتها في إطار الاتفاق، وتقويض الرئيس الأميركي دونالد ترمب مصداقية هذا الاتفاق.

ويمثل الولايات المتحدة بهذا الاجتماع توماس شانون نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، بينما مثلت الاتحاد الأوروبي الأمين العام لمركز العمل الخارجي بالاتحاد هيلغا شميدت، ويترأس الوفد الإيراني عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية.

وفي بيان صدر عن الاتحاد الأوروبي بشأن الاجتماع، أعلن الأخير أن الاجتماع يشكل فرصة جيدة لدراسة تنفيذ الاتفاق عمليا.

الكونغرس وترمب
وفي سياق متصل، سمح الكونغرس الأميركي لمهلة بشأن إعادة فرض عقوبات على إيران بالانقضاء أمس الأربعاء تاركا الاتفاق النووي بين القوى العالمية وطهران قائما على الأقل بصورة مؤقتة.

وكان ترمب رفض التصديق على التزام إيران بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، وأتاح قرار الرئيس للكونغرس مهلة ستين يوما لتحديد ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات على إيران، وهي المهلة التي انقضت أمس.

وسيتعين على ترمب أن يقرر منتصف يناير/كانون الثاني المقبل ما إذا كان يريد مواصلة إعفاء إيران من عقوبات تتعلق بقطاع الطاقة، وإذا لم يفعل الرئيس ذلك فإنه سينسف الاتفاق وهو ما يعارضه حلفاؤه الأوروبيون وروسيا والصين وباقي أطراف الاتفاق الذي حصلت إيران بموجبه على إعفاء من عقوبات مقابل كبح طموحاتها النووية.

تحذير روسي
وسبق أن حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الشهر الماضي من أن الاتفاق النووي مع إيران يواجه خطر الانهيار، وقال المدير العام لـ الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إن إيران تفي بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

يُشار إلى أن طهران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين) بالإضافة إلى ألمانيا توصلت يوم 14 يوليو/تموز 2015 إلى اتفاق لتسوية قضية البرنامج النووي الإيراني، وتنص على رفع العقوبات عن إيران مقابل الحد من برنامجها النووي.

المصدر : الجزيرة,رويترز