غالبية الألمان يرفضون الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

الصحف الألمانية لفتت إلى أن برلين شهدت مظاهرات منددة بقرار ترمب لم تشهدها مدينة أوروبية أخرى (الجزيرة)
الصحف الألمانية لفتت إلى أن برلين شهدت مظاهرات منددة بقرار ترمب لم تشهدها مدينة أوروبية أخرى (الجزيرة)
خالد شمت-برلين

لم يجد طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من حكومات الاتحاد الأوروبي أن تحذو حذو الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة تجاوبا في ألمانيا.

فبعد إعلان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن حكومتها لا تؤيد قرار ترمب، ووصف وزير خارجيتها زيغمار غابرييل القرار الأميركي بشأن القدس بأنه صب للزيت على نيران الشرق الأوسط، كشف استطلاع موسع للرأي أجرته صحيفة دي فيلت المعروفة بتأييدها لإسرائيل أن غالبية الألمان يؤيدون هذا التوجه من حكومتهم.

وأظهر الاستطلاع -الذي نشرت الصحيفة نتيجته مساء اليوم الأربعاء- أن 64% ممن استطلعت آراؤهم عبروا عن رفضهم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، من بينهم نحو 48% عبروا عن رفضهم ذلك رفضا مطلقا.

وعبر نحو 27% عن تأييدهم لقرار ترمب، وقال 19% من هذه الفئة إنهم يؤيدون هذا الاعتراف بقوة، في حين عبر 9% من المستطلعين عن مواقف متباينة تجاه هذا الموضوع حسب دي فيلت.

وكشفت نتيجة الاستطلاع أن رفض القرار مثل قاسما مشتركا بين كافة الشرائح العمرية، وأن هذا الرفض جاء بشكل خاص ممن هم فوق 65 عاما، وأوضحت أن 70% من هذه الفئة العمرية من المستطلعين رفضوا هذا الاعتراف.

ولفتت دي فيلت إلى أن المستطلعين من أعضاء حزب "بديل لألمانيا" اليميني الشعبوي المعادي للوحدة الأوروبية واليورو واللاجئين والإسلام أيدوا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بينما عبر غالبية المنتمين لأحزاب أخرى عن رفضهم لقرار ترمب.

وكانت العاصمة الألمانية برلين ومدن ألمانية أخرى شهدت احتجاجات كبيرة مناهضة لقرار الرئيس الأميركي ومتضامنة مع المدينة المقدسة، ووصفت صحف ألمانية هذه الاحتجاجات بأنها الكبرى من بين مثيلاتها بأي عاصمة أو مدينة أوروبية أخرى.

المصدر : الجزيرة