ترمب يعتزم الكشف عن إستراتيجيته الجديدة للأمن القومي

ماكماستر يحدد الأركان الأربعة لإستراتيجية ترمب الجديدة للأمن القومي الأميركي (رويترز)
ماكماستر يحدد الأركان الأربعة لإستراتيجية ترمب الجديدة للأمن القومي الأميركي (رويترز)

يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب الكشف عن إستراتيجية إدارته الجديدة للأمن القومي الأميركي يوم الاثنين المقبل .

وأوضح مستشار الأمن القومي الأميركي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر إن الإستراتيجية الجديدة "ستركز على أربعة محاور رئيسية هي حماية الأمن الأميركي الداخلي وتعزيز الرخاء والحفاظ على السلم عن طريق القوة العسكرية، وتعزيز نفوذ الولايات المتحدة".
 
وقال ماكماستر في حديثه مع نظيره البريطاني مارك سيدويل أمس الثلاثاء في لقاء بمركز بحوث السياسة البريطاني إن الإستراتيجية "ستعكس رغبة ترمب في تعزيز المشاركة مع الدول الأخرى في إطار التعاون، مع المعاملة بالمثل".

وقال إن الإستراتيجية "ستحدد التهديدات العالمية للولايات المتحدة ومصالحها بما في ذلك القوى الرجعية مثل روسيا والصين والأنظمة المارقة مثل إيران وكوريا الشمالية والجماعات الإرهابية عبر العالم".

وتطرق المسؤول الأميركي في حديثه إلى "تدخل روسيا في الشؤون الداخلية لجيرانها"، مضيفا أن هناك "تقييمات استخبارية مفادها أن روسيا سعت إلى زرع الفتنة في الولايات المتحدة في الفترة السابقة للانتخابات الرئاسية عام 2016"، معتبرا ذلك "حرب الجيل الجديد".

وقال ماكماستر "إنها حملات متطورة جدا للتخريب والتضليل والدعاية باستخدام أدوات إلكترونية تعمل عبر مجالات متعددة تحاول تقسيم مجتمعاتنا داخل دولنا وتحريض بعضها على بعض ومحاولة خلق أزمة ثقة".

كما شجب مستشار الأمن القومي الأميركي ما أسماه "العدوان الاقتصادي" من قبل الصين قائلا "إنه يمثل "تحديا للنظام الاقتصادي القائم على القواعد".

المصدر : أسوشيتد برس