نتنياهو يلتقي وزراء أوروبا في بروكسل

نتنياهو يتوقع أن تعترف معظم دول الاتحاد الأوروبي بالقدس عاصمة لإسرائيل (رويترز)
نتنياهو يتوقع أن تعترف معظم دول الاتحاد الأوروبي بالقدس عاصمة لإسرائيل (رويترز)

يعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم الاثنين لقاء "غير مسبوق" مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وذلك بعد أن انتقد موقف الاتحاد الرافض لإعلان أميركا القدس عاصمة لإسرائيل.

ويجري نتنياهو خلال زيارته لبروكسل محادثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أيضا.

ونقلت رويترز اليوم تصريحات لنتنياهو يتوقع فيها أن تعترف معظم دول الاتحاد الأوروبي بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكن ممثلة السياسية الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني أكدت أن الاتحاد الأوروبي يحترم الإجماع الدولي بشأن القدس.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن نتنياهو سعى للقاء غير مسبوق يجمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، للطلب منهم الكف عن دعم الفلسطينيين سياسيا.

ووجهت موغيريني الدعوة لنتنياهو قبل أيام من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

ولكن موغيريني أغضبت إسرائيل عندما ردت على الإعلان الأميركي بالقول إن "موقف الاتحاد الأوروبي يبقى كما هو"، مشددة على حل الدولتين وأن القدس عاصمة للدولتين.

ورفضت إسرائيل هذا الموقف، وقال نتنياهو قبيل مغادرته إلى فرنسا إنه  يولي أهمية كبيرة لأوروبا ويحترمها، و"لكن لن أقبل بمعاييرها المزدوجة"، واتهم أوروبا بالنفاق.

رفض فرنسي
يشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -الذي التقى أمس نتنياهو في باريس– أكد رفضه القرار الأميركي، وقال إن الصراعَ الإسرائيلي الفلسطيني تجب تسويته من خلال حل الدولتين عبر التفاوض. ودعا ماكرون إسرائيل إلى وقف الأنشطة الاستيطانية.

ويسود الاعتقاد بأن أوروبا تسعى إلى لعب دور أكبر في عملية السلام، بعد أن قرر الفلسطينيون أن الولايات المتحدة الأميركية لم تعد مؤهلةً لرعاية هذه العملية.

وكشف مسؤول فلسطيني كبير لوكالة الأناضول أن موغيريني وجهت الدعوة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقاء مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في موعد قريب، وقالت موغيريني إن الاجتماع سيكون في يناير/كانون الثاني المقبل.

وأضاف المسؤول الفلسطيني "طبقا لما نستمع إليه، فإن الموقف الأوروبي -الذي تم التعبير عنه في الأيام الأخيرة- حاسم، ولا مجال للتراجع عنه، وسيتم التأكيد عليه في الاجتماع مع نتنياهو بشكل لا لبس فيه".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى اتخاذ “مبادرات شجاعة تجاه الفلسطينيين من بينها تجميد الاستيطان”، وجدد معارضته “تصريحات” الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس.

10/12/2017

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم عن امتنان “اليهود دولة وشعبا للقرار الشجاع” الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

6/12/2017

امتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من التعليق على قرار الرئيس الأميركي عزمه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وذلك في أول تصريحات علنية منذ تأكيد البيت الأبيض على السياسة الجديدة.

6/12/2017

انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رد الفعل الأوروبي على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إن هذا الرد اتسم بالنفاق والمعايير المزدوجة.

10/12/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة