ترمب يطالب بطرد صحفي من واشنطن بوست

ترمب قال في تغريدة إن الصورة التي تظهر القاعة فارغة التقطت قبل دخول الناس إليها(مواقع التواصل الاجتماعي)
ترمب قال في تغريدة إن الصورة التي تظهر القاعة فارغة التقطت قبل دخول الناس إليها(مواقع التواصل الاجتماعي)

طالب الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفصل صحفي يعمل لدى صحيفة واشنطن بوست بعد نشره صورة على تويتر، قال ترمب إنها مزيفة.

ونشر الصحفي ديف ويغل عبر تويتر صورة لقاعة شبه فارغة في مدينة بينساكولا بولاية فلوريدا، ألقى فيها ترمب خطابا أمام أنصاره الجمعة الماضي، معلقا عليها بطريقة تهكمية القاعة مكتظة جدا بالحضور.

وسرعان ما ردّ عليه ترمب في تغريدة أخرى، أرفق معها صور للقاعة وهي ممتلئة بالجماهير، وطالب فيها الصحفي بالاعتذار وحذف الصورة المزيفة.

وقال ترمب في التغريدة "نشر ديف ويغل من واشنطن بوست صورة مزيفة لقاعة فارغة، قبل وصولي إليها بساعات، بينما كان آلاف الناس في الخارج في طريقهم للقاعة".

وأضاف "الصور الحقيقية الآن تظهر أمامكم؛ قاعة مكتظة، والكثير من الأشخاص في الخارج لا يستطيعون الدخول، لذا أطالب بالاعتذار وسحب الأخبار الكاذبة".

واعتذر ويغل في وقت لاحق عن التغريدة التي قام بحذفها، موضحا أنه تعرض للتضليل. وكتب ترمب في تغريدة أخرى أن الصحفي اعتذر، لكنه تمسك بطلب طرده من واشنطن بوست.

وكان البيت الأبيض طالب في سبتمبر/أيلول الماضي بطرد المذيعة التلفزيونية بشبكة "إي أس بي أن" الرياضية جيميل هيل بسبب تغريدات على تويتر هاجمت فيها ترمب.

وقالت وقتها المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن تعليقات هيل كانت "مشينة"، وهو "بالتأكيد شيء أعتقد بأنه هجوم يستوجب الطرد من قبل إي أس بي أن".

ووصفت هيل في سلسلة من التغريدات ترمب بأنه "الأكثر هجومية وجهلا في حياتي"، ثم كتبت أنه "عنصري من أنصار تفوق البيض" أحاط نفسه بأشخاص من النوعية نفسها.

المصدر : وكالات