البيت الأبيض يأسف لرفض الفلسطينيين لقاء بنس

With Vice Pence Mike Pence looking on, U.S. President Donald Trump displays an executive order after he announced the U.S. would Jerusalem as the capital of Israel, in the Diplomatic Reception Room of the White House in Washington, U.S., December 6, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque
ترمب يرفع القرار الذي وقعه والقاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وفي الخلفية نائبه بنس (رويترز)

تأسف البيت الأبيض لرفض السلطة الفلسطينية مقابلة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال جولة مقبلة بالمنطقة في أعقاب قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال جارود آجين نائب كبير موظفي بنس والمتحدث باسمه "من المؤسف أن السلطة الفلسطينية تضيع فرصة مناقشة مستقبل المنطقة"، مضيفا أن الإدارة الأميركية "لا تزال مستمرة دون عوائق في جهودها للمساعدة على تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وفريقنا للسلام لا يزال يعمل بجد لوضع خطة".

وفي سياق متصل، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "سيدفع السلام إلى الأمام"، ورأت أن المخاوف من تداعيات القرار مبالغ فيها، حسب تعبيرها.

واعتبرت هيلي في تصريحاتها لمحطة "سي أن أن" الأميركية أن ترمب هو أول رئيس أميركي "يتحلى بالشجاعة" لاتخاذ خطوة قالت إن الكثير من الأميركيين وغيرهم في العالم يدعمونها.

غير أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خالف وجهة نظر السفيرة الأميركية حينما قال إن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "يمكن أن يعيق" الجهود الأميركية للتوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ورحب غوتيريش في حديث لمحطة "سي أن أن" بلقاء صهر ترمب ومستشاره جاريد كوشنر مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين في مسعى للتوصل إلى اتفاق سلام جديد بعد سنوات من تعثر المفاوضات.

وأضاف "لا أقول إن ذلك سيحدث، لكن كان هناك أمل ممكن بالتوصل في النهاية لإنهاء النزاع المروع" بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

يذكر أن قرار ترمب فجر الأوضاع في فلسطين وأثار مشاعر الغضب في العالمين العربي والإسلامي، إذ انتفض الفلسطينيون رفضا للقرار، واندلعت المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، وخرجت مظاهرات حاشدة في مختلف المدن العربية والإسلامية والعالمية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa06372167 Protestors shouts slogans against US President Donald Trump as they hold Palestinian and Turkish flags during a protest against the Israel in front of US Consulate in Istanbul, Turkey, 06 December 2017. Earlier on the same day, US President Donald J. Trump signed a proclamation recognizing Jerusalem as the Israeli capital and will relocate the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem. EPA-EFE/TOLGA BOZOGLU

على وقع التصعيد الشعبي ردا على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس، تبدو الخيارات الفلسطينية متأرجحة بين تصعيد سياسي سقفه الإبقاء على الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، والدعوة لانتفاضة جديدة.

Published On 7/12/2017
كلمة ألقاها أردوغان

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل، ووصفها بأنها “دولة احتلال إرهابية تقتل الأطفال”، مجددا التأكيد على أن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل باطل ولا قيمة له.

Published On 10/12/2017
French President Emmanuel Macron and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu attend a joint news conference at the Elysee Palace in Paris, France December 10, 2017. REUTERS/Philippe Wojazer

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى اتخاذ “مبادرات شجاعة تجاه الفلسطينيين من بينها تجميد الاستيطان”، وجدد معارضته “تصريحات” الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس.

Published On 10/12/2017
US Ambassador to the United Nations, Nikki Haley talks to staff members of the US embassy in Juba, South Sudan, on October 25, 2017. Nikki Haley arrived in Juba on October 25, seeking a solution to a nearly four-year conflict that has created a devastating humanitarian crisis. Haley, the most senior official sent to Africa by the Trump administration, is on a tour that has also taken her to Ethiopia and will include Democratic Republic of Congo. / AFP PHOTO / Albert Gon

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل “سيدفع السلام للأمام”، واعتبرت المخاوف من تداعيات القرار مبالغا فيها، حسب تعبيرها.

Published On 10/12/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة