أعضاء بالكونغرس يطالبون ترمب بالتنحي لادعاءات بالتحرش

النساء المشتكيات طالبن خلال المؤتمر الصحفي الكونغرس بفتح تحقيق رسمي مع ترمب في اتهامات التحرش الجنسي (رويترز)
النساء المشتكيات طالبن خلال المؤتمر الصحفي الكونغرس بفتح تحقيق رسمي مع ترمب في اتهامات التحرش الجنسي (رويترز)

طالب عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي الرئيس دونالد ترمب بالتنحي عن منصبه على خلفية ادعاءات بالتحرش الجنسي وجهتها إليه ثلاث نساء.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن محمد الأحمد إن أعضاء بالكونغرس ينتمون للحزب الديمقراطي على رأسهم السناتور كوري بوكر والسناتور جيف ميركلي دعوا الرئيس ترمب إلى الاستقالة، مشيرا إلى تفاقم ظاهرة التحرش الجنسي في الولايات المتحدة حيث أطاحت خلال الفترة الأخيرة بعدد من الشخصيات البارزة في مجالات السياسة والإعلام والفن.

وقد طالبت النسوة الثلاث وهن "جيسيكا ليدز" و"سامنثا هولفي" و"ريتشل كروكس" الكونغرس بفتح تحقيق رسمي في اتهامات التحرش الجنسي التي وجهنها للرئيس ترمب.

وكشفت النسوة اللواتي تتراوح أعمارهن بين الثلاثين وأكثر من سبعين عاما حيثيات حوادث التحرش المفترضة التي قلن إنها حدثت على مدى عقود أثناء تعاملهن المهني مع ترمب.

وظهرت المشتكيات -اللواتي كن قد كشفن عن اتهاماتهن للمرة الأولى قبل أكثر من عام أثناء الانتخابات الرئاسية عام 2016- في مؤتمر صحفي مشترك في نيويورك وفي مقابلة تليفزيونية.

وقالت كروكس إن ترمب قبّلها رغما عنها عام 2005 عندما كانت تعمل في برج ترمب في نيويورك، وأضافت "إذا كان لديهم الاستعداد للتحقيق مع السناتور (آل) فرانكين أظن أن الأمر لا يكون منصفا إلا إذا قاموا بالشيء ذاته مع ترمب".

وكان فرانكين واحدا من ثلاثة نواب أعلنوا استقالاتهم الأسبوع الماضي وسط اتهامات بسوء السلوك الجنسي.

مناخ مختلف
من جهتها، قالت جيسيكا ليدز إن ترمب تحسس جسدها بغير رضاها في طائرة خلال سبعينيات القرن الماضي. وقالت "كانت يداه في كل مكان".

وتعليقا على الموضوع، قال المخرج السينمائي روبرت جرينوولد -الذي استضاف النساء الثلاث معا- إن الحوار الثقافي في أميركا قد تغير خلال العام الأخير مما أثار الحاجة إلى لفت الانتباه مجددا إلى الاتهامات ضد الرئيس مضيفا "دعونا نحاول الجولة الثانية.. المناخ بات مختلفا".

في الجهة المقابلة، قلل البيت الأبيض من أهمية ادعاءات التحرش الجنسي ووصفها بالكاذبة. وأضاف أن الشعب الأميركي قال كلمته بانتخاب الرئيس. وكان ترمب قد نفى مرارا اتهامات سابقة بالتحرش وجهتها 15 امرأة.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي تعرض خلال حملته الانتخابية الرئاسية لانتقادات لاذعة على إثر ظهور فيديو يعود لعام 2005 يسمع فيه ترمب وهو يتفاخر بتجاوزاته الجنسية على النساء، ويقول فيه إن بإمكانه "تقبيل النساء والإمساك بهن في أعضائهن الحميمة دون عقاب، لأنه كأحد المشاهير يمكنه القيام بأي شيء معهن".

المصدر : وكالات,الجزيرة