يلدرم في واشنطن لبحث قضايا عالقة

بن علي يلدرم قال إن زيارته لواشنطن تركز على بحث قضايا تتعلق بالعراق وسوريا وفتح الله غولن (غيتي)
بن علي يلدرم قال إن زيارته لواشنطن تركز على بحث قضايا تتعلق بالعراق وسوريا وفتح الله غولن (غيتي)

بدأ رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم مساء أمس الثلاثاء زيارة رسمية للولايات المتحدة تستمر حتى العاشر من الشهر الجاري، وتركز على عدد من القضايا الإقليمية خصوصا ما يتعلق بالأوضاع في سوريا والعراق.

وقد بدأ يلدرم برنامجه بلقاء رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الجمهوري بوب كوركر الذي قال إنه جرى بحث العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، مشيرا إلى أن هناك العديد من القضايا الخلافية التي يتعين على البلدين التغلب عليها وهي تحتاج إلى وقت.

في الوقت نفسه شدد السيناتور الأميركي على وجود علاقات عديدة تربط البلدين، منها العلاقة في إطار حلف شمال الأطلسي (ناتو)، مؤكدا ضرورة البناء عليها.

وحضر اللقاء الوفد المرافق لرئيس الوزراء التركي ويتقدمه وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، كما يشمل وزراء ونوابا في البرلمان التركي.

ومن المقرر أن يلتقي يلدرم خلال زيارته لواشنطن مع مايكل بنس نائب الرئيس الأميركي ومسؤولين آخرين.

وقبل مغادرته أنقرة متجها إلى الولايات المتحدة، قال يلدرم إن مباحثاته في واشنطن ستتطرق -فضلا عن القضايا الإقليمية العالقة- إلى طلبات تركيا المتعلقة بمنظمة فتح الله غولن "الإرهابية"، مؤكدا أن بلاده تملك أدلة قوية تثبت وقوف المنظمة وراء محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز 2016.

وتطالب أنقرة بتسليمها زعيم المنظمة الذي يقيم في بنسلفانيا منذ عام 1999 من أجل تقديمه للعدالة، لكن واشنطن لم تظهر استجابة لهذا المطلب حتى الآن.

كما أشاد يلدرم قبل توجهه إلى واشنطن "بتحرك الولايات المتحدة لاستئناف إصدار التأشيرات جزئيا في تركيا"، علما بأنها أوقفت إصدارها من بعثاتها في تركيا الشهر الماضي ردا على اعتقال اثنين من موظفيها المحليين هناك، وهو ما ردت عليه أنقرة بالمثل، قبل أن ترد على الموقف الجديد بالمثل أيضا.

المصدر : وكالات