ترمب: جاهزون للدفاع عن أنفسنا ومواجهة كوريا الشمالية

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن بالعاصمة الكورية الجنوبية سول، إن الولايات المتحدة جاهزة للدفاع عن نفسها وحلفائها ومواجهة تهديدات كوريا الشمالية، داعيا الصين وروسيا إلى العمل على إنهاء هذا التهديد ووقف البرنامج النووي لـبيونغ يانغ.

وحذّر ترمب كوريا الشمالية، قائلا إن هناك ثلاث حاملات طائرات أميركية وغواصة نووية قرب كوريا الشمالية ويتمنى ألّا يضطر لاستعمالها.

وتعهد خلال كلمته بمواجهة تحركات كوريا الشمالية، "ومنع "الدكتاتور -في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون- من أن يهدد الملايين من الأرواح البريئة"، مشيرا إلى أنه بالفعل يهدد الملايين من أرواح الناس.

وبيّن أن بوينغ يانغ التي أجرت قبل فترة التجربة النووية السادسة تشكل تهديدا عالميا يتطلب عملا عالميا، داعيا كل بلد مسؤول بما في ذلك الصين وروسيا بأن يطالبوا كوريا الشمالية بإنهاء نظامها الصاروخي حتى يتسنى العيش في سلم مع الجميع.

وقال ترمب إنه "حان الوقت لنتحرك بعزيمة"، موضحا أنه يجب وقف التعامل التجاري بشكل كامل مع كوريا الشمالية، وأن الولايات المتحدة قادرة على أن تدافع على نفسها وحلفائها باستخدام قدراتها العسكرية التي لا تضاهى حسب وصفه.

ترمب وزوجته ميلانيا لدى وصولهما إلى كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء (رويترز)

سياسة صارمة
وكان ترمب قد وصل إلى سول في محطته الثانية من جولته الآسيوية، وقال البيت الأبيض إن الزيارة تهدف إلى تأكيد السياسة الصارمة تجاه تهديدات كوريا الشمالية.

وزار ترمب القوات الأميركية والكورية الجنوبية المتمركزة في معسكر هامفريز الذي يقع جنوب سول.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس الأميركي مباحثات مع نظيره الكوري الجنوبي تركز على جهود مواجهة برنامجي الصواريخ البالستية والنووية لبيونغ يانغ.

وكان ترمب صرح من طوكيو أن الصبر الاستراتيجي في التعامل مع كوريا الشمالية قد انتهى.

يأتي ذلك بينما يشوب التوتر شبه الجزيرة الكورية جراء التصعيد الكلامي المتبادل بين ترمب وزعيم كوريا الشمالية.

ترمب ومون جاي-إن خلال حفل استقبال بالقصر الأزرق بالعاصمة سول (رويترز)

تهديدات ومواجهة
من جهته، أعلن الرئيس الكوري الجنوبي أنه والرئيس الأميركي اتفقا على تعزيز قدرة الترسانة الصاروخية لسول من أجل مواجهة تهديدات بيونغ يانغ.

وقال مون في المؤتمر الصحفي المشترك إن ترمب "أكد مجددا التزامه الراسخ بالدفاع عن كوريا الجنوبية"، وأضاف "لقد اتفقنا على العمل لحل قضية كوريا الشمالية النووية بطريقة سلمية، وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية".

وطالب مون بيونغ يانغ بوقف استفزازاتها الصاروخية، وقال "نحن على استعداد لتقديم مستقبل مشرق لكوريا الشمالية". 

ويغادر ترمب كوريا الجنوبية الأربعاء متجها إلى الصين ومنها إلى فيتنام الجمعة، قبل أن ينهي رحلته في الفلبين الأحد.

المصدر : الجزيرة + وكالات