ترمب يعلن انفتاحه على اللقاء بزعيم كوريا الشمالية

الرئيس الأميركي دونالد ترمب (يسار) و رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الأحد في اليابان (رويترز)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (يسار) و رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الأحد في اليابان (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه منفتح على الالتقاء بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وقال "سأجلس مع أي شخص.. لا أعتقد أن ذلك قوة أو ضعف".

وأضاف ترمب في مقابلة تلفزيونية تبث الأحد في مستهل جولته الآسيوية التي بدأها باليابان، "لا أعتقد أن الجلوس مع الناس أمر سيئ"، وتابع "لذا سأكون بالتأكيد منفتحا على ذلك (لقاء كيم جونغ أون) لكن سنرى كيف ستسير الأمور، أعتقد أن ذلك مبكر جدا".

لكن الرئيس الأميركي كان حذر في اليوم الأول من زيارته لليابان ضمن جولته الآسيوية من مغبة الاستخفاف بعزيمة الولايات المتحدة الأميركية، وهدد باستخدام قدرات بلاده "التي لا مثيل لها"، وأوضح أن القوات الأميركية جاهزة لاستخدام قدراتها العسكرية للدفاع عن الولايات المتحدة.

وقال ترمب في كلمة له من قاعدة يوكوتا الجوية العسكرية في العاصمة اليابانية طوكيو -فيما يشبه التهديد- متوجها إلى النظام الكوري الشمالي، "في الماضي استخف بنا البعض من وقت لآخر لكن النتيجة لم تكن سارة لهم"، مضيفا "نحن جاهزون للدفاع عن أمتنا مستخدمين جميع قدراتنا التي لا مثيل لها".

يذكر أن  تصريح ترمب المهادن حول انفتاحه على اللقاء بزعيم كوريا الشمالية جاء بعد أشهر من السجال الحاد مع الزعيم الكوري الشمالي، خصوصا مع فرض الأمم المتحدة سلسلة من العقوبات الجديدة على بيونغ يانغ مقابل مواصلة بيونغ يانغ تجاربها النووية والبالستية.

كما تبادل البلدان الاتهامات، فبينما وصفت كوريا الشمالية ترمب بأنه "مختل عقليا لا أمل في علاجه"، توعد ترمب بيونغ يانغ "بالنار والغضب".

وقد بدت تصريحات ترمب الجديدة مناقضة لما كتب في تغريداته في حسابه على موقع تويتر قبل نحو شهر، عندما قال إن وزير خارجيته ريكس تيلرسون "يضيع وقته" في محاولة للتفاوض مع زعيم كوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية