عـاجـل: رئيس الوزراء السوداني: سنلتزم بمعايير قوى الحرية والتغيير في اختيار الوزراء

واشنطن تنشر المزيد من وثائق اغتيال كينيدي

اغتيال كينيدي لا يزال لغزا بعد مرور أكثر من نصف قرن (غيتي)
اغتيال كينيدي لا يزال لغزا بعد مرور أكثر من نصف قرن (غيتي)

نشر المركز القومي الأميركي للأرشيف مجموعة جديدة من الوثائق المتعلقة باغتيال الرئيس الأسبق جون كينيدي بعد حفظها أكثر من نصف قرن.

وقد تم نشر ما يقرب من 680 ملفا لحد الآن، منها 553 ملفا اعترضت وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) سابقا على نشرها لأسباب متعلقة بالأمن القومي منها سجلات مفصلة لمحاولات تجنيد دبلوماسيين سوفياتيين يعملون في الخارج. 

ويتضمن هذا الأرشيف المنشور على الإنترنت وثائق تعود لوزارتي العدل والدفاع وأخرى للجنة برلمانية كانت تحقق في اغتيال كينيدي يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1963 في دالاس في ولاية تكساس.

وتحتوي المعلومات المنشورة تقارير لمديري مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) ومقابلات مع شهود كشفوا بعض الفرضيات للشرطة بعد أيام من اغتيال الرئيس.

video

حجب معلومات
وتم الأسبوع الماضي نشر 2891 وثيقة، لكن المركز القومي للأرشيف قال في بيان إنه "بناء على طلب" مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية "أذن الرئيس (دونالد ترمب) بأن يتم مؤقتا حجب بعض المعلومات التي يمكن أن تؤثر على الأمن القومي أو على حفظ النظام أو على الشؤون الخارجية".

وكان الرئيس ترمب قد تعهد بنشر كل الوثائق المتعلقة باغتيال كينيدي "باستثناء الوثائق التي تتضمن أسماء وعناوين أشخاص ما زالوا على قيد الحياة" لا سيما وأن خبايا اغتياله -الذي اعتبر جريمة القرن- ما زالت محل تخمينات عدة منذ وقوعها.

وقبل عامين نشرت وكالة المخابرات المركزية المذكرات اليومية التي أعدتها للرؤساء منذ ستينيات القرن الماضي ومنهم كينيدي، مؤكدة أنها أمضت سنوات تراجع الوثائق للتثبت من أن نشرها لن يضر بالبلاد، ورغم ذلك جرى حذف بعض المقاطع منها ورفعت السرية عن 80% فقط منها.

يذكر أن السلطات الأمنية والقضائية الأميركية اتهمت لي هارفي أوزوالد بإطلاق النار على موكب كينيدي خلال زيارته مدينة دالاس مما أدى إلى مقتله، إلا أن الجدل حول حادث الاغتيال لم يتوقف، خاصة وأن أوزوالد نفى ارتكابه للجريمة عقب اعتقاله، ثم لقي هو أيضا مصرعه بعد يومين فقط داخل قسم الشرطة برصاص شخص غامض يدعى جاك روبي.

المصدر : وكالات