ماكرون يدعو بوتين لتسهيل وصول المساعدات للغوطة

الغوطة الشرقية محاصرة من قبل قوات النظام منذ عام 2013 (غيتي)
الغوطة الشرقية محاصرة من قبل قوات النظام منذ عام 2013 (غيتي)

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي بـ"استخدام كل نفوذه" لدى النظام السوري لإيصال المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق.

وأفاد بيان صادر عن الإليزيه بأن الرئيس الفرنسي يريد بدعم من موسكو "ضمان وصول المساعدات الإنسانية في أقرب وقت ممكن خصوصا إلى الغوطة الشرقية حيث يعيش مئات آلاف الأشخاص في وضع يرثى له".

وفي الآونة الأخيرة اشتدت معاناة سكان الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام السوري منذ عام 2013، وازدادت وفيات الأطفال بسبب سوء التغذية الحاد.

ولا تصل المساعدات الإنسانية إلى هذه المنطقة إلا بصعوبة بالغة، رغم أنها إحدى المناطق التي يشملها اتفاق خفض التصعيد في سوريا الذي تم التوصل إليه في محادثات أستانا.

وخلال اتصاله الهاتفي مع بوتين أمس الجمعة، شدد ماكرون أيضا على "ضرورة تجديد مهمة آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية خلال الأسابيع القليلة المقبلة".

وأضاف بيان الإليزيه نقلا عن ماكرون أن "فرنسا لن تتراجع عن العمل لمنع الإفلات من العقاب وحصول تفكيك كامل للبرنامج الكيميائي السوري".

وكانت هذه الآلية التي تحقق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا قد خلصت في تقرير صدر يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى أن النظام السوري استخدم غاز السارين في هجومه على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب يوم 4 أبريل/نيسان الماضي، وهو تقرير انتقدته موسكو.

من ناحية أخرى، تطرق ماكرون وبوتين في اتصالهما إلى "ضرورة التطبيق الدقيق للاتفاق النووي مع إيران"، وفقا لبيان الإليزيه.

المصدر : الفرنسية