احتجاجات ببرشلونة وبروكسل ضد ملاحقة حكومة كتالونيا

المحتجون في برشلونة طالبوا بإطلاق سراح وزراء حكومة كتالونيا المعتقلين (رويترز)
المحتجون في برشلونة طالبوا بإطلاق سراح وزراء حكومة كتالونيا المعتقلين (رويترز)

تظاهر الجمعة مئات الأشخاص في برشلونة وأمام مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل، مطالبين بإطلاق سراح وزراء الحكومة الكتالونية المقالة، وإيقاف الملاحقة القضائية ضد رئيس الإقليم كارلس بوجديمون الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال أوروبية.

وخرج المحتجون في مدينة برشلونة تلبية لدعوة الجمعية الوطنية الكتالونية للتظاهر دعماً للانفصال عن إسبانيا، بينما طالب عدد من النشطاء الكتالونيين في بروكسل الاتحاد الأوروبي بالتدخل لإطلاق سراح وزراء إقليم كتالونيا الثمانية الذين تم اعتقالهم، وعدم متابعة بوجديمون.

ورفع النشطاء شعارات تدعو الاتحاد إلى الضغط على مدريد لإيقاف ما وصفوها بالحملة القمعية التي تمارسها الحكومة الإسبانية.

وأكد النشطاء تمسكهم بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي وبحق كتالونيا في الاستقلال عن مدريد، كما رددوا شعارات تنادي بالكرامة والعدالة والحرية.

مذكرة توقيف
وأعلن متحدث باسم النيابة العامة الاتحادية البلجيكية أن القضاء "سيدرسُ" مذكرة التوقيف الأوروبية التي أصدرها القضاء الإسباني بحق بوجديمون، وقال "سندرسها ثم نسلمها إلى قاضي تحقيق".

وكان القضاء الإسباني أصدر مذكرة توقيف مساء الجمعة بحق بوجديمون مع أربعة من وزرائه الموجودين في بلجيكا.

وبموجب الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات، سيتلقى بوجديمون مع الأشخاص الأربعة استدعاء للمثول أمام القاضي البلجيكي خلال 24 ساعة، على أن يبلغه القاضي بمذكرة التوقيف الصادرة بحقه من إسبانيا ويطلعه على حقوقه. كما أن قاضي التحقيق هو الذي سيفصل في مسألة توقيفه أو لا.

وسيكون أمام بوجديمون إما الموافقة على مذكرة التوقيف وعندها سيسلم سريعا إلى السلطات الإسبانية، أو رفضها ليبدأ المسار القانوني لحسمها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تظاهر الآلاف في كتالونيا عقب حبس تسعة من أعضاء الحكومة المحلية المقالة، في إطار تحقيقات تتعلق بمحاولة الانفصال عن إسبانيا، التي ردت عليها مدريد بفرض الحكم المباشر على الإقليم.

3/11/2017

يمثل قادة الانفصال في إقليم كتالونيا أمام القضاء في مدريد اليوم الخميس للرد على اتهامات بـ”التمرد وبث الفتنة” رغم أن زعيم الإقليم المعزول كارلس بوجديمون قال إنه لن يحضر.

2/11/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة