سول تتهم بيونغ يانغ بخرق اتفاق الهدنة

تفقد وزير دفاع كوريا الجنوبية اليوم حدود بلاده مع الشطر الشمالي (رويترز)
تفقد وزير دفاع كوريا الجنوبية اليوم حدود بلاده مع الشطر الشمالي (رويترز)

قال وزير دفاع كوريا الجنوبية سونغ يونغ-مو إن كوريا الشمالية انتهكت اتفاق الهدنة بين الجانبين حينما أطلق جنودها النار على زميلهم المنشق وأصابوه أثناء فراره عبر الحدود.

وخلال زيارته اليوم الhثنين للمنطقة الحدودية مع كوريا الشمالية، حذّر سونغ من تكرار هذا الأمر، وشدد على أنه يعد انتهاكا لوقف إطلاق النارالذي أنهى الحرب بين البلدين.

وكان جندي من الشمال هرب في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري باتجاه الشطر الجنوبي فأطلق عليه زملاؤه النار أثناء عبوره لمنطقة منزوعة السلاح، لكن الجنود الجنوبيين تمكنوا من إسعافه ونقله لاحقا للمستشفى لتلقي العلاج.

وأثناء وقوفه قرب المكان الذي عثر فيه على الجندي المنشق وهو ينزف، قال سونغ "عبور خط الترسيم العسكري انتهاك، وحمل بنادق آلية انتهاك آخر". وأضاف "على كوريا الشمالية أن تعلم أن هذا الشيء يجب ألا يتكرر ثانية".

وأظهر تسجيل فيديو لقيادة الأمم المتحدة في سول جنودا من حرس الحدود الكوري الشمالي يعبرون الحدود ويطلقون وابلا من الرصاص على زميلهم المنشق لمنعه من العبور إلى الجنوب، مما أسفر عن إصابته بجروح بليغة. 

التقطت الكاميرات صورا للجنود الشماليين والجنوبيين يتفحص بعضهم بعضا من مسافات قريبة (غيتي)

ويأتي الحادث في وقت تتزايد فيه التوترات بين كوريا الشمالية والمجتمع الدولي بسبب برنامجها للأسلحة النووية. ولم تعلق بيونغ يانغ علانية على انشقاق الجندي الذي يتلقى حاليا العلاج في كوريا الجنوبية.

وقالت مصادر طبية إن الجندي المنشق يتماثل للشفاء في مستشفى "أجو" الجامعي في العاصمة سول، وأضافت أن عمليتين جراحيتين أجريتا له لاستخراج رصاصات من جسده بسبب إصابته أربع مرات. 

وفي وقت سابق اعتبر مدير العلاقات العامة بقيادة الأمم المتحدة أن النتائج الأساسية لفريق التحقيق الخاص تفيد بأن جيش كوريا الشمالية "انتهك اتفاق الهدنة أولا بإطلاق النار عبر خط ترسيم الحدود العسكرية، وثانيا بعبور الخط لفترة وجيزة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بثت قيادة الأمم المتحدة في كوريا الجنوبية اليوم تسجيل فيديو يـظهر جنديا كوريا شماليا أثناء محاولته الفرار قبل أيام عبر الحدود، وقد أصيب الجندي برصاصات أطلقها زملاؤه الذين طاردوه.

يتمسك الرئيس الأميركي دونالد ترمب بحقوق الإنسان عندما تكون مريحة له ويتخلى عنها بسهولة في الحالات الأخرى، وجولته الأخيرة بشرق آسيا كانت رحلة تزلف وخنوع طويلة استغرقت 12 يوما كاملة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة