البابا يصل ميانمار والروهينغا خارج جدول أعماله

استقبال البابا في مطار يانغون (رويترز)
استقبال البابا في مطار يانغون (رويترز)
بدأ بابا الفاتيكان فرانشيسكو الاثنين جولة آسيوية لمدة ستة أيام تشمل كلا من بورما (ميانمار) وبنغلاديش "لدعم المجتمع الكاثوليكي". علما أن أزمة الروهينغا ستغيب على جدول أعمال البابا خلال لقاءاته بسلطات ميانمار.

وسيجتمع البابا في العاصمة الاقتصادية يانغون مع قائد الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ، والمستشارة أونغ سان سو تشي.

واستبقت الكنيسة الكاثوليكية في ميانمار زيارة البابا بحثه على عدم التحدث عن موضوع الأقلية المسلمة المضطهدة أو الإشارة إليها بالاسم حتى لا يثير "حساسيات محلية". وأشار فرانشيسكو إلى أنه سيلتفت إلى هذه النصيحة.

ويترأس "الحبر الأعظم للكنيسة الكاثوليكية الأربعاء قداسا في يانغون من المتوقع أن يحضره أكثر من ثلث الكاثوليك في ميانمار الذين يبلغ عددهم 660 ألف نسمة، وهؤلاء سيرحبون بالبابا للمرة الأولى في بلادهم.

كما سيلتقي البابا وفدا يمثل المجلس الأعلى للرهبان البوذيين، ولاحقا يجتمع مع أساقفة ميانمار.

وقال ماريانو سو ناينغ المسؤول الإعلامي عن زيارة البابا في تصريح صحفي إن الأخير "لن يبحث خلال رحلته" أزمة الروهينغا.

وذكرت صحيفة "ميانمار تايمز" الخاصة أمس نقلا عن ناينغ أن "زيارة البابا لا تهدف إلى بحث أزمة الروهينغا، بل تسعى لدعم المجتمع الكاثوليكي، ومساندة التغييرات في ميانمار، وبحث سبل العمل المشتركة".

ويغادر البابا ميانمار الخميس باتجاه بنغلاديش حيث سيلتقي المسؤولين البنغال وعلى رأسهم الرئيس محمد عبد الحميد ورئيسة الوزراء شيخة حسينة واجد.

ومن المقرر أن يزور البابا الكاتدرائية الكاثوليكية بالعاصمة داكا، كما سيلتقي أساقفة بنغلاديش، يعقبه لقاء بوفد يمثل اللاجئين المسلمين الروهينغا.

يُشار إلى أن جيش ميانمار مدعوما بمليشيات بوذية يقوم بحملة عسكرية تضمنت أعمال اغتصاب وقتل وحرق ضد أقلية الروهينغا، واتهمت الولايات المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة هذا الجيش بارتكاب أعمال تطهير عرقي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة