متظاهرون في تشاد يرفضون اتهام واشنطن لرئيسهم

ديبي متهم من قبل السلطات الأميركية بأخذ مليوني دولار رشوة (رويترز-أرشيف)
ديبي متهم من قبل السلطات الأميركية بأخذ مليوني دولار رشوة (رويترز-أرشيف)

خرج متظاهرون في العاصمة التشادية إنجمينا للاحتجاج على الاتهامات الأميركية للرئيس التشادي إدريس ديبي بتلقي رشى من شركة نفط صينية، وطالبوا بطرد السفيرة الأميركية في تشاد.

وأفاد مراسل الجزيرة أن تحالفا من الجمعيات الشبابية نظم هذه المظاهرة التي شارك فيها أعضاء في الحزب الحاكم وطلاب مدارس. وندد المتظاهرون بما سموه تدخل الولايات المتحدة السافر في شؤون بلادهم.

ويحتج المتظاهرون على اتهام الولايات المتحدة للرئيس التشادي بتلقي رشى من شركة نفط صينية نقلها إليه -بحسب الاتهامات- وزير خارجية السنغال السابق شيخ تيجان غاديو المعتقل حاليا في الولايات المتحدة بتهمة الفساد وتبييض الأموال.

وقد أصدرت الحكومة التشادية بيانا يوم الأربعاء الماضي عبرت فيه عن غضبها ورفضها "لهذا الهجوم العنيف على رئيس دولتنا"، وأضافت أن ديبي يسعى دائما للتمسك بالشفافية في قطاعات الموارد الطبيعية في البلاد.

وتقول السلطات الأميركية إن ديبي تلقى رشوة قدرها مليونا دولار مقابل منح شركة نفط صينية حقوقا نفطية دون تنافس دولي.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الاثنين الماضي توجيه اتهامات إلى وزير الخارجية السنغالي السابق غاديو، ووزير الشؤون الداخلية السابق في هونغ كونغ شي بينغ باتريك، بدفع رشى لمسؤولين رفيعي المستوى في تشاد وأوغندا.

وقالت وزارة العدل الأميركية إن غاديو تلقى أربعمئة ألف دولار من شي عن طريق تحويلات بنكية من نيويورك للعب دور الوسيط في توصيل رشى إلى ديبي نيابة عن شركة نفط لم يذكر اسمها ومقرها شنغهاي. واعتقلت السلطات الأميركية شي وغاديو الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز