ترمب يستأنف هجومه على قناة "سي.أن.أن"

ترمب دأب على مهاجمة وسائل الإعلام الأميركية (رويترز)
ترمب دأب على مهاجمة وسائل الإعلام الأميركية (رويترز)
استأنف الرئيس الأميركي دونالد ترمب حربه على وسائل الإعلام وتحديدا قناة "سي.أن.أن"، واعتبر أنها ما تزال مصدرا رئيسيا للأخبار المزيفة وتقدم للعالم صورة سيئة عن الولايات المتحدة.

وقال ترمب في تغريدة على تويتر إن "فوكس نيوز أهم بكثير في الولايات المتحدة، ولكن سي.أن.أن الدولية لا تزال مصدرا رئيسيا للأخبار المزيفة في الخارج".

وأضاف "هم يمثلون بلادنا أمام العالم بطريقة سيئة جدا.. العالم الخارجي لا يرى الحقيقة منهم".

وقد رد فريق التواصل في "سي.أن.أن" على ترمب بتغريدة على تويتر نالت حتى الآن نحو 170 ألف إعجاب.

وجاء في التغريدة "ليست وظيفة سي.أن.أن تمثيلَ الولايات المتحدة أمام العالم.. إنها وظيفتك.. وظيفتنا نقل الأخبار، الحقائق أولا".

وتعليقا على هجوم ترمب، كتب الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية الأميركية إيفان ماكمولين "لطالما كانت سي.أن.أن نموذجا للصحافة الحرة"، وقال إن "هجوم ترمب على القناة يسدي خدمة لرفاقه المستبدين في الخارج بتقويض من يحاسبهـم".

أما الكاتب بنجامين هاس فغرد "تريد تفادي التمثيل السيئ للولايات المتحدة في العالم يا دونالد ترمب؟ توقفْ عن التغريد كخطوة أولية".

لكن الكاتب أندرو كلافان أبدى تأييدا لهجوم ترمب على "سي.أن.أن" قائلا إن لديها دعاية معادية لأميركا. وذكّر بأن إدارة أوباما كانت "تتجسس على مكالمات الصحفيين وتعمل على إسكات المعارضين من خلال دائرة الإيرادات الداخلية في الحكومة الاتحادية الأميركية".

المصدر : الجزيرة