رئيس المخابرات الأفغاني: مستعدون لمحاورة طالبان

ستانِكْزايْ أكد استعداد حكومة كابل للحوار مع حركة طالبان على أساس الشريعة الإسلامية (الجزيرة)
ستانِكْزايْ أكد استعداد حكومة كابل للحوار مع حركة طالبان على أساس الشريعة الإسلامية (الجزيرة)

قال رئيس جهاز المخابرات الأفغاني محمد معصوم ستانِكْزاي إن حكومة كابل مستعدة للجلوس مع حركة طالبان وجها لوجه؛ بحثا عن سبيل لإحلال السلام في البلاد. 

وأضاف في مقابلة خاصة مع الجزيرة -ستبث لاحقا- أن حكومته مستعدة لفتح حوار مع طالبان على أساس الشريعة الإسلامية وبحضور العلماء، "أو على أي أساس آخر".

وفي ذات الوقت، حمّل رئيسُ جهاز المخابرات الأفغاني حركة طالبان مسؤولية استمرار وجود القوات الأجنبية في البلاد.

يشار إلى أن حركة طالبان تشترط رحيل القوات الأجنبية من البلاد، قبل الدخول في حوار سياسي مع الحكومة المدعومة عسكريا من دول الغرب، خاصة الولايات المتحدة.

وتبنت الحركة في الأسابيع القليلة الأخيرة هجمات دامية خلفت عشرات القتلى والجرحى بين عناصر القوات الحكومية. 

يذكر أن حركة طلبان حكمت أجزاء واسعة من أفغانستان في الفترة من 1996 وحتى 2001، قبل أن يطيح بها الغزو الأميركي ردا على هجمات 11 سبتمبر.

وبعد الغزو دخلت الحركة في حرب مع القوات الأميركية وحلفائها المحليين، وشنت عمليات انتحارية دامية استهدفت المقرات الحكومية والعسكرية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل ثمانية عناصر من الشرطة بهجوم نفذه مسلحون، يشتبه بأنهم من حركة طالبان، في ولاية فرح (غربي أفغانستان)، بينما استهدف هجوم بسيارة مفخخة القوات الأجنبية في مديرية دند بولاية قندهار.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة