عـاجـل: وزارة الصحة الكويتية: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 25

بوجديمون يدعو لاحترام نتائج انتخابات كتالونيا المقبلة

بوجديمون أعلن أن هدف انتخابات الشهر القادم تأكيد الرغبة في الانفصال عن إسبانيا (رويترز)
بوجديمون أعلن أن هدف انتخابات الشهر القادم تأكيد الرغبة في الانفصال عن إسبانيا (رويترز)

طالب رئيس كتالونيا المقال كارلس بوجديمون إسبانيا والاتحاد الأوروبي باحترام نتيجة الانتخابات التي ستجرى بالإقليم في 21 ديسمبر/كانون الأول القادم، وذلك أثناء إطلاقه حملته الانتخابية من بلجيكا السبت، معتبرا أن هدف الانتخابات تأكيد الرغبة في الانفصال عن إسبانيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بقاعة مؤتمرات فندق قرب بروج شمال غرب بلجيكا، وهي منطقة فلمنكية في بلجيكا لها طموحاتها الانفصالية هي الأخرى.

وقال بوجديمون إن مدريد ستضطر إلى إنهاء حكمها المباشر في حالة فوز من يطالبون بـ"الاستقلال"، وأضاف "برهنا نحن الكتالونيين للعالم أن لدينا القدرة والإرادة لأن نصبح دولة مستقلة، وفي 21 (ديسمبر) يجب أن نصادق على ذلك".

وكان رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي -بعد أن حل برلمان كتالونيا وأقال حكومته ردا على إعلان الانفصال في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي- قال إن انتخابات جديدة ستجري في كتالونيا ودعا بوجديمون للمشاركة فيها.

وتظهر استطلاعات الرأي أن الأحزاب المؤيدة لانفصال الإقليم ستفوز في الانتخابات، رغم أنها لن تحقق الأغلبية المطلوبة في المقاعد البرلمانية لإحياء حملة الانفصال عن إسبانيا.

قلق أوروبي
ويشعر قادة الاتحاد الأوروبي بالقلق الشديد من مساعي كتالونيا للانفصال لأنها أثارت النزعات الانفصالية في مناطق أخرى.

ودعا جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية من مدريد هذا الشهر أوروبا إلى رفض الانفصال.

وفي 27 أكتوبر/تشرين الأول، صوّت البرلمان الكتالوني على استقلال الإقليم، في إعلان أحادي أدى إلى إخضاع كتالونيا لوصاية الحكومة الإسبانية المركزية، مما تسبب بأسوأ أزمة سياسية في إسبانيا منذ أصبحت ديمقراطية عام 1978.

ولجأ بوجديمون بالإضافة إلى أربعة من وزرائه السابقين إلى بلجيكا، حيث يدرس القضاء البلجيكي حاليا مذكرة التوقيف التي أصدرتها إسبانيا بحقه. ومنحت محكمة بلجيكية بوجديمون إفراجا مشروطا لكنها منعته من مغادرة البلاد دون موافقة قاض.

وفي حين ما يزال نصف أعضاء الحكومة الكتالونية المُقالة قيد الحبس الاحتياطي بتهمة "التمرد" و"العصيان"، وافقت الأحزاب الانفصالية على المشاركة في الانتخابات القادمة.

المصدر : وكالات