الشرطة تستبعد الإرهاب بحادثة كولورادو

عناصر من الشرطة يحرسون المتجر عقب إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص (رويترز)
عناصر من الشرطة يحرسون المتجر عقب إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص (رويترز)

قالت شرطة ولاية كولورادو الأميركية إن المسلح الذي أطلق النار في متجر وقتل ثلاثة أشخاص فر من المكان، واستبعدت فرضية الإرهاب في هذه الحادثة التي أعقبت عملية دعس في نيويورك أكدت السلطات أن منفذها أوزبكي على صلة بـ تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضحت الشرطة أن المسلح دخل في السادسة والنصف من مساء أمس بالتوقيت المحلي متجرا تابعا لشركة "وول مارت" في مدينة ثورنتون (شمال شرق مدينة دنفر عاصمة كولورادو) وفتح النار على الزبائن مما أسفر عن مقتل رجلين وإصابة امرأة توفيت لاحقا بعد نقلها للمستشفى.

كما قالت إن المهاجم فر على متن سيارة، وإنها لا تعرف الدافع وراء إطلاق النار، لكنها وصفت الحادثة بالمروعة. وفي وقت سابق طوقت الشرطة المتجر بعد إخلائه، وقال مراسل الجزيرة مراد هاشم إنها بدأت مراجعة كاميرات المراقبة والاستماع لشهود عيان من أجل التوصل لمنفذ الهجوم. 

وروى شهود كيف سادت حالة من الذعر المتجر، حيث ركض الزبائن والعمال في كل الاتجاهات لتجنب الرصاص، وبعد ذلك تم إخلاء المكان. وتسلط الحادثة الضوء مجددا على تواتر أعمال العنف في الولايات المتحدة سواء كانت مرتبطة بحمل الأسلحة أو الإرهاب.
 
وقال مراسل الجزيرة إن من شأن هذه الحادثة أن تزيد الجدل الدائر بشأن حمل الأسلحة في ضوء تواتر حوادث القتل الجماعي، على غرار الحادثة التي وقعت قبل شهر في لاس فيغاس، وقتل فيها مسلح نحو ستين شخصا.

وأمس الثلاثاء، قام الأوزبكي سيف الله سايبوف بدعس مجموعة من راكبي الدراجات النارية في منهاتن بنيويورك بشاحنة مستأجرة مما أسفر عن مقتل ثمانية بينهم خمسة من الأرجنتين. ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب الليلة الماضية إلى تطبيق عقوبة الإعدام على سايبوف الذي قال إنه استلهم الهجوم من تنظيم الدولة.

وقال ترمب في تغريدة على تويتر إن الولايات المتحدة ستتخذ فورا إجراءات أشد بشأن الهجرة، وحث أجهزة الأمن على التصرف بصرامة أكبر بهذا الشأن.

المصدر : وكالات,الجزيرة