تركيا: اعتذار الناتو عن الإساءة لأردوغان لا يحل مشكلة

تشيليك: إطلاق النار على مجسم لأردوغان يمثل مشكلة حقيقية بين تركيا والناتو (الجزيرة)
تشيليك: إطلاق النار على مجسم لأردوغان يمثل مشكلة حقيقية بين تركيا والناتو (الجزيرة)

اعتبر الوزيرالتركي للشؤون الأوروبية عمر تشيليك اعتذار حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن الإساءة إلى تركيا بتدريبات النرويج لا تحل مشكلة، داعيا الحلف إلى حماية أعضائه.

وقال تشيليك إن حادث إطلاق النار في النرويج على مجسمات للرئيس رجب طيب أردوغان أثناء حصة تدريب للحلف يمثل مشكلة حقيقية بين بلاده والحلف.

وقال الوزير التركي -الذي تحدث للجزيرة على هامش أعمال منتدى هاليفاكس الدولي للأمن الذي يُعقد في كندا- إن الحلف مسؤول عن سلامة أعضائه.

وأضاف أنه إذا لم يتدخل الحلف لتأمين حصة تدريب بسيطة فتلك مشكلة كبيرة وحقيقية، داعيا إلى معاقبة الفاعل.

وكان الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ ووزير الدفاع النرويجي قد اعتذرا إلى تركيا الجمعة عقب استخدام اسم أردوغان وكذلك صورة مؤسس الجمهورية التركي مصطفى كمال أتاتورك في تدريب "لوحات التصويب الناري".

وقال الأمين العام للناتو "أعتذر عن الإهانة التي حصلت، الحادثة كانت نتيجة عمل فردي ولا تعكس آراء الحلف الأطلسي"، مؤكدا أن تركيا عضو مهم في الحلف.

وأعلن أردوغان الجمعة أن أنقرة سحبت أربعين من جنودها كانوا يشاركون في تدريبات للحلف الأطلسي بالنرويج. وقال -في خطاب متلفز خلال اجتماع لحزبه- إنه أمر بسحب الجنود من التمارين في أعقاب حادثة الخميس التي اعتبرت مهينة لشخصه ولمؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك.

المصدر : الجزيرة