الحزب الحاكم بزيمبابوي يطالب موغابي بالاستقالة

موغابي ظهر خلال حفل تخريج بجامعة هراري بعد يوم من رفضه التنحي خلال لقاء جمعه بقادة في الجيش (رويترز)
موغابي ظهر خلال حفل تخريج بجامعة هراري بعد يوم من رفضه التنحي خلال لقاء جمعه بقادة في الجيش (رويترز)

دعا الحزب الحاكم في زيمبابوي رئيس الدولة روبرت موغابي للاستقالة من منصبه، فيما ينتظر أن تخرج اليوم السبت مظاهرات في هراري بدعم من الجيش من أجل تسريع عملية عزله.

وقالت صحيفة "ذي هيرالد" الحكومية إن قادة أفرع حزب "الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي-الجبهة الوطنية" في المحافظات العشر بزيمبابوي، اتخذوا القرار خلال اجتماع عقدوه يوم الجمعة، كما أنهم طالبوا غريس -زوجة موغابي- بالاستقالة من الحزب.

وكان مصدر كبير من الحزب الحاكم أشار إلى خطوات ستتوج بعزل موغابي بحلول الثلاثاء القادم. ويأتي هذا التطور بعد ساعات من إعلان الجيش في بيان أنه اعتقل عددا كبيرا من المقربين من موغابي، كما تحدث عن عملية تطهير داخل الحزب الحاكم.

وكان موغابي -الذي يحكم زيمبابوي منذ 37 عاما- قد رفض أثناء لقائه الخميس عددا من قادة الجيش التنحي عن منصبه، وظهر الجمعة في مناسبة عامة لأول مرة منذ انتشار الجيش الأربعاء الماضي في هراري. وقال الجيش إنه يتفاوض مع موغابي حول المرحلة التالية.

كما أعلن الجيش أنه يدعم مظاهرات ستخرج اليوم السبت في هراري بدعوة من رابطة قدامى المحاربين، وينتظر أن تشارك فيها المعارضة.

وكان إيمرسون منانغاغوا، النائب المقال للرئيس موغابي عاد الخميس إلى بلاده التي كان غادرها إثر إقالته في السادس من الشهر الجاري، وتقول تقارير إنه مرشح لقيادة مرحلة انتقالية محتملة.

وعقب إقالته، وعد منانغاغوا بتحدي موغابي وزوجته غريس التي كانت تطمح إلى رئاسة البلاد خلفا لزوجها.

المصدر : وكالات