معارك مستمرة براوة بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة

قوات موالية للجيش العراقي تتقدم قبل أيام باتجاه مدينة راوة بغرب الأنبار (الفرنسية/غيتي)
قوات موالية للجيش العراقي تتقدم قبل أيام باتجاه مدينة راوة بغرب الأنبار (الفرنسية/غيتي)

قالت مصادر عسكرية عراقية بمحافظة الأنبار في غرب العراق إن المعارك بأطراف راوة بمحافظة الأنبار، ما زالت مستمرة منذ خمسة أيام بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت أن القوات العراقية المدعومة بقوات من الحشد العشائري وغطاء جوي من طائرات عراقية وأخرى تابعة للتحالف الدولي، حاولت صباح اليوم اقتحام المدينة لكنها جوبهت بمقاومة عنيفة من عناصر التنظيم المتحصنين داخل أحيائها.

وقالت المصادر إن المواجهات تجري حاليا في أطراف المدينة من المحور الجنوبي الغربي لها وتحديدا في أطراف حي القادسية، وإن القوات العراقية لم تنجح حتى الآن في اقتحامها رغم المواجهات العنيفة التي تشهدها المنطقة منذ الصباح.

في الأثناء قال عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار أحمد السلماني إنه تم تقديم طلب إلى رئاسة مجلس النواب باعتبار مدن راوة والقائم وعانه مدنا منكوبة بسبب ما شهدته من مواجهات مسلحة عنيفة وما رافقها من قصف جوي ومدفعي.

وأعلنت الحكومة العراقية السبت الماضي بدء عملية عسكرية واسعة لاستعادة ناحية الرمانة وقضاء راوة من تنظيم الدولة الإسلامية ضمن ما أسمتها "المرحلة الأولى من عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات".

وقد سقط خلال هذه العملية عشرات القتلى والجرحى من بينهم مدنيون، بينما تحدثت التقارير الإعلامية عن مئات العائلات المحاصرة والتي لا تجد منفذا للخروج من راوة وتعيش أوضاعا إنسانية بالغة الصعوبة.

يذكر أن القوات العراقية تمكنت من استعادة مدينتي عانة والقائم التابعتين لمحافظة الأنبار قرب الحدود السورية، لكنها ما تزال تحاول استعادة مدينة راوة، آخر المدن العراقية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة