مباحثات أميركية فلبينية على هامش قمة آسيان

ترمب وصف القمة بالناجحة (رويترز)
ترمب وصف القمة بالناجحة (رويترز)

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترمب مباحثات مع نظيره الفلبيني رودريغو دوتيرتي على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) التي بدأت اليوم الاثنين في مانيلا، وأثنى ترمب خلال اللقاء على العلاقات الأميركية الفلبينية.

وأشاد الرئيس الأميركي أيضا بتنظيم الفلبين قمة آسيان، التي وصفها بالناجحة، بيد أن بيانات متضاربة صدرت بشأن إذا كان الزعيمان ناقشا ملف حقوق الإنسان في الفلبين.

وقال متحدث باسم الرئيس الفلبيني في مؤتمر صحفي إن دوتيرتي وترمب لم يتطرقا إلى قضية حقوق الإنسان والاتهامات بتنفيذ عمليات إعدام دون محاكمة في الفلبين في الحرب التي تشنها الدولة على تجارة المخدرات، وأضاف أن العلاقة بين الرئيسين "دافئة وودودة وصريحة".

أما المتحدثة باسم البيت الأبيض فقالت إن ترمب "ناقش بإيجاز" مع نظيره الفلبيني مسألة حقوق الإنسان في سياق حديثهما عن حرب دوتيرتي على المخدرات.

مكافحة الإرهاب
وفي افتتاح قمة آسيان التي تحضرها أيضا الصين وروسيا واليابان والهند وكندا، قال الرئيس الفلبيني إن "الإرهاب والتطرف العنيف يهددان السلام والاستقرار والأمن في منطقتنا لأن هذه التهديدات لا تعرف أي حدود".

وشكر دوتيرتي المجتمع الدولي على دعمه لبلاده في استعادة مدينة ماراوي من المسلحين الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية الشهر الماضي.

وتجنب الرئيس الفلبيني الحديث عن قضية بحر جنوب الصين المتنازع عليه، التي كثيرا ما أدت إلى انقسام هذه المجموعة الإقليمية المكونة من عشرة أعضاء، وكذلك التوتر بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

والفلبين هي المحطة الأخيرة في جولة ترمب الآسيوية التي زار فيها اليابان وكوريا الجنوبية والصين وفيتنام. وقال ترمب خلال زيارته فيتنام إنه مستعد للتوسط في النزاعات في بحر جنوب الصين.

وعلى هامش قمة آسيان استخدمت قوات شرطة مكافحة الشغب خراطيم المياه لتفريق مظاهرة ضد ترمب في مانيلا، ورفع المتظاهرون -الذين قدرت الشرطة عددهم بألفي شخص- لافتات كتب عليها "ترمب عد إلى بلدك".

المصدر : الجزيرة + وكالات