راخوي في كتالونيا استعدادا للانتخابات المبكرة

راخوي دعا الشركات لعدم التخلي عن كتالونيا خلال اجتماع حزبه ببرشلونة (رويترز)
راخوي دعا الشركات لعدم التخلي عن كتالونيا خلال اجتماع حزبه ببرشلونة (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إنه يريد استعادة كتالونيا بالوسائل الديمقراطية، وذلك بعد أسبوعين تقريبا من إعادة فرض الحكم المباشر على الإقليم ردا على "إعلان الاستقلال" من قبل القوميين الكتالونيين.

ووصل راخوي اليوم الأحد إلى مدينة برشلونة، في أول زيارة يؤديها للإقليم منذ الاستفتاء الذي نظمه القوميون في كتالونيا في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأسفر عن موافقة الأغلبية على الانفصال.

وفي أواخر الشهر الماضي، أعلن برلمان كتالونيا الانفصال عن إسبانيا، وردت حكومة راخوي بإقالة حكومة الإقليم وحل برلمانه بعد تعليق مجلس الشيوخ الإسباني الحكم الذاتي في كتالونيا بموجب المادة 155 من دستور إسبانيا.

وتوجه راخوي إلى برشلونة ضمن حملة للدعاية للحزب الشعبي المحافظ الذي يتزعمه استعدادا للانتخابات المبكرة في الإقليم المقررة في 21 ديسمبر/كانون الأول المقبل، علما بأن الأحزاب القومية الكتالونية المؤيدة للانفصال أعلنت أنها مستعدة للمشاركة في هذا الاقتراع.


وخلال اجتماع لحزبه اليوم في برشلونة، حث رئيس الوزراء الإسباني الشركات التي نقلت مقراتها من كتالونيا بسبب تداعيات الاستفتاء على عدم التخلي عن الإقليم الذي تضرر اقتصاده بسبب التطورات الأخيرة.

وكانت شركات وبنوك إسبانية كبيرة -على غرار "كايشا بنك"- نقلت مقراتها من كتالونيا إلى مناطق أخرى، بينها فالنسيا.

وتأتي زيارة راخوي لبرشلونة عقب المظاهرة الحاشدة التي خرجت مساء أمس في المدينة للمطالبة بإطلاق سراح رئيسي جمعيتين انفصاليتين وثمانية من أعضاء الحكومة المحلية المقالين، وقدرت الشرطة المحلية عدد المشاركين في المظاهرة بنحو 750 ألفا.

وسجن هؤلاء بتهم تشمل العصيان والاختلاس، بينما يواجه رئيس كتالونيا المعزول كارلس بوجديمون تهما مماثلة، وهو متواجد منذ أواخر الشهر الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل.

المصدر : وكالات,الجزيرة