قتلى باشتباكات مع مؤيدين لتنظيم الدولة بالفلبين

الجيش أكد أن ستة جنود قتلوا باشتباكات مع "متشددين" في باسيلان (غيتي/أرشيف)
الجيش أكد أن ستة جنود قتلوا باشتباكات مع "متشددين" في باسيلان (غيتي/أرشيف)

أعلن المتحدث باسم الجيش الفلبيني الجمعة أن "متشددين" مؤيدين لـ تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا ستة جنود، وأصابوا أربعة في جزيرة باسيلان جنوبا، في الوقت الذي يركز فيه الجيش على الجماعات المسلحة الباقية بعد استعادة السيطرة على مدينة ماراوي.

وحوّل الجيش عملياته إلى جزيرة باسيلان بعد أن انتهى الشهر الماضي من قتال استمر خمسة شهور في ماراوي إثر مقتل زعماء مسلحين، من بينهم إسنيلون هابيلون أمير الجماعات الموالية لتنظيم الدولة في جنوب شرق آسيا.

وقال المتحدث العسكري رستيتوتو باديلا لقناة "أي أن سي" الإخبارية "سنتعقب عناصر أبو سياف التي لا تزال موجودة في باسيلان، ووردت لنا تقارير بحدوث مناوشات خاصة صباح اليوم".

وأضاف أن عشرة جنود أصيبوا لكن ستة لفظوا أنفاسهم أثناء نقلهم إلى المستشفى مساء الأربعاء، بعد اشتباك قوات كانت تبحث عن قائد في جماعة أبو سياف يدعى فوريجي إنداما مع جماعات "متشددة" في بلدة سوميسيب.

وكانت الفلبين قد أعلنت يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي انتهاء المعارك في مدينة ماراوي الواقعة بجزيرة ميندناو ذات الغالبية المسلمة، بعد القضاء على آخر من تبقى من مسلحي جماعة ماوتي المرتبطة بتنظيم الدولة.

وقال وزير الدفاع دلفين لورينزانا وقتها إن قواته عثرت على 42 جثة تعود لمسلحي ماوتي بأحد الأبنية، عقب اشتباك انتهى بالقضاء على آخر فلول الجماعة في ماراوي.

وأضاف "فكر تنظيم الدولة المتشدد لم ينته رغم الانتصار في المعركة". وقد أبقت الفلبين ست كتائب من الجيش في ماراوي.

المصدر : وكالات