الاتحاد الأوروبي يمهل بريطانيا أسبوعين لتوضيح التزاماتها

مايكل بارنييه يصف مفاوضات البريكست بالمعقدة وغير العادية (رويترز)
مايكل بارنييه يصف مفاوضات البريكست بالمعقدة وغير العادية (رويترز)
أمهل الاتحاد الأوروبي بريطانيا أسبوعين لتوضيح التزاماتها، خصوصا المالية منها، في إطار الخروج من الاتحاد (بريكست)، وسط تعثر في ملف المفاوضات بشأن إيرلندا.
 
وقال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي مايكل بارنييه الجمعة إن الأوروبيين يريدون أجوبة ملحة مع التزامات "واضحة وصادقة" من قبل الحكومة البريطانية، واصفا الجولة السادسة بأنها معقدة وغير عادية.
 
وأضاف أن أمام بريطانيا أسبوعين لتعطي ردها على قضية فاتورة بريكست، وهي التسوية المالية لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الذي كانت عضوا فيه لأكثر من 40 عاما.
 
وكان رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني ذكر مؤخرا أن فاتورة بريكست تبلغ حوالي "خمسين أو ستين مليار" يورو، مؤكدا بذلك تقديرات شبه رسمية يتم تداولها في بروكسل.
 
وكشفت الجولة السادسة من المفاوضات في بروكسل وجود عثرة في الملف الإيرلندي، إذ إن لندن وبروكسل مختلفتان بشدة بشأن طريقة تجنب العودة إلى حدود فعلية مع إيرلندا.
 
وإلى جانب ذلك، يريد الاتحاد الأوروبي تحقيق "تقدم كاف" عن تأثير الانفصال على الحدود بين إيرلندا ومقاطعة إيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا، وكذلك مسألة حقوق الأوروبيين الذي يعيشون في المملكة المتحدة بعد الخروج.
 
من جانبه قال وزير بريكست البريطاني في ختام هذه الجولة من المفاوضات -التي شغلت فيها حدود إيرلندا حيزا كبيرا- "نعترف بالحاجة إلى حلول محددة للظروف الفريدة لإيرلندا الشمالية".
 
وأعلنت الحكومة البريطانية بدورها أن المملكة المتحدة ستخرج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار 2019 بموجب تعديل سيطرح ضمن مشروع قانون بريكست الذي لا يزال قيد الدرس في البرلمان.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية