استجواب نتنياهو لأربع ساعات حول قضيتي فساد

نتنياهو نفى تورطه في الفساد وقال إنه ضحية حملة تعمل على إبعاده من السلطة (الأوروبية)
نتنياهو نفى تورطه في الفساد وقال إنه ضحية حملة تعمل على إبعاده من السلطة (الأوروبية)

خضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الخميس لتحقيق استمر أربع ساعات حول ضلوعه في قضيتي فساد تتعلق إحداهما بقبول هبات من أثرياء والثانية بالسعي للحصول على تغطية إيجابية في صحيفة محلية.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن محققي الشرطة وصلوا عصر أمس إلى مقر رئيس الوزراء لمواصلة التحقيق معه في قضيتي فساد يشتبه في ضلوعه فيهما.

وخضع نتياهو للتحقيق في قبوله هدايا من أثرياء من بينهم الملياردير الأسترالي جيمس باكر والمنتج في هوليوود أرنون ميلتشان. وقدرت وسائل الإعلام القيمة الإجمالية لهذه الهدايا بعشرات الآلاف من الدولار.

وفي القضية الثانية سعى التحقيق لمعرفة ما إذا كان نتنياهو حاول إبرام اتفاق سري مع مالك صحيفة "يديعوت أحرونوت" لمنحه تغطيات إيجابية في الصحيفة.

ونفي نتنياهو تورطه في أي سلوك مخالف للقانون. وقال إنه ضحية حملة من أجل إبعاده من السلطة. وكتب  مساء أمس في تغريدة على تويتر "أقول مرة أخرى: لن يكون هناك أي شيء، لأنه لا يوجد أي شيء".

ويأتي استجواب نتنياهو بعد أن أصبح مدير مكتبه السابق أرى هارو شاهدا في إحدى القضيتين على الاقل في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي وقت سابق، قالت وزيرة العدل الإسرائيلية أياليت شاكيد إن نتنياهو ليس مشتبها به حاليا وليس ملزما بالاستقالة في حال توجيه الاتهام إليه.

واستجوبت الشرطة مقربين من نتنياهو عدة مرات في الأسبوع الحالي حول قضية فساد متصلة بشراء إسرائيل غواصات من مجموعة "تيسنكروب" الصناعية الألمانية. لكن نتنياهو ليس مشتبها به في هذه القضية.

وكان المدعي العام أبلغ سارة زوجة نتنياهو في سبتمبر/أيلول الماضي بإمكانية إحالتها إلى المحكمة بتهمة سوء استخدام الأموال العامة.

يشار إلى أن نتنياهو البالغ من العمر 67 عاما يتولى رئاسة الحكومة بصورة متواصلة منذ 2009، كما سبق له أن شغل المنصب في الفترة من 1996 إلى 1999، واشتبه بضلوعه في عدة قضايا فساد لكن لم يوجه له أي اتهام رسمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات