غوغل يكتشف إعلانات روسية للتدخل بالانتخابات الأميركية

شركة غوغل اكتشفت إنفاق مبلغ أقل من مئة ألف دولار يحتمل أن يكون مرتبطا بعناصر روسية (رويترز)
شركة غوغل اكتشفت إنفاق مبلغ أقل من مئة ألف دولار يحتمل أن يكون مرتبطا بعناصر روسية (رويترز)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن عملاق البحث على الإنترنت غوغل اكتشف إنفاق عملاء روس عشرات الآلاف من الدولارات على إعلانات على موقع يوتيوب ومحرك غوغل البحثي والبريد الإلكتروني "جي ميل" ومنتجات أخرى للشركة، في محاولة للتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لا يبدو أن مصدر الإعلانات هو الوحدة نفسها التابعة للكرملين، التي اشترت إعلانات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مما قد يكون مؤشرا على جهود روسية أكبر من المتوقع لنشر معلومات مضللة على الإنترنت.

وما زالت تحقيقات غوغل في مراحلها الأولية، وبناء عليها فإنها لم تكشف عن المزيد من التفاصيل بخصوص عدد الحسابات والإعلانات، أو المبلغ الذي خصص للحملة.

وذكر المصدر أن شركة غوغل اكتشفت إنفاق مبلغ أقل من مئة ألف دولار يحتمل أن يكون مرتبطا بعناصر روسية.

ويرجح أن يؤدي هذا الكشف إلى مزيد من التدقيق في الدور الذي ربما تكون لعبته شركات التكنولوجيا العملاقة دون علمها خلال الانتخابات التي جرت العام الماضي.

وخلصت أجهزة المخابرات الأميركية إلى أن هدف موسكو كان مساعدة الرئيس دونالد ترمب على الفوز.

وكانت شركة فيسبوك أعلنت الشهر الماضي أنها كشفت عن إنفاق وكالة أبحاث الإنترنت الروسية مئة ألف دولار على إعلانات في موقعها، وذلك تحت ضغط من مشرعين، وتعهدت بمزيد من الشفافية بشأن كيفية شراء إعلاناتها وتوجيهها للجمهور.

وسبق أن أعلن ديميتري بيسكوف المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الكرملين ليس على علاقة بمزاعم قيام برامج حاسوبية من روسيا بشراء ساحات الإعلان في فيسبوك من أجل التأثير في الانتخابات الأميركية.

وفي سياق متصل، قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي ريتشارد بر اليوم إنهم درسوا مئة ألف وثيقة، واستجوبوا مئة شاهد على مدى 250 ساعة في التحقيق المتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية التي جرت في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات