انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات البريكست

الأوروبيون لا يتوقعون تحقيق "تقدم كاف" بالجولة الخامسة من المفاوضات (رويترز)
الأوروبيون لا يتوقعون تحقيق "تقدم كاف" بالجولة الخامسة من المفاوضات (رويترز)
تبدأ اليوم الاثنين الجولة الخامسة من مفاوضات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، في وقت دعت فيه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاتحاد لإبداء "مرونة" في التفاوض.

ويلتقي فريقا التفاوض من الجانبين كعادتهما في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل لمدة أربعة أيام، في جولة ستكون الأخيرة قبل اجتماع المجلس الأوروبي يومي 19 و20 من الشهر الجاري.

ويأمل كبير مفاوضي الاتحاد ميشال بارنييه أن تشكل هذه الجولة مرحلة حاسمة ليتمكن القادة الأوروبيون من ملاحظة "تقدم كاف" لعملية الخروج من أجل بدء المفاوضات حول العلاقات التجارية مع لندن بعد الخروج من الاتحاد الذي حدد موعده نهاية مارس/آذار 2019.

وكان بارنييه قال أمام البرلمان الأوروبي بداية الشهر الجاري إن الجولة السابقة لم تحقق "التقدم الكافي لبدء المرحلة الثانية من المفاوضات".

بدوره، صرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر بأنه لا يتوقع تحقيق تقدم كاف. وقال غداة انتهاء الجولة الرابعة من المفاوضات "حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول لن نكون قد حققنا تقدما كافيا، إلا إذا حدثت معجزة".

رد إيجابي
في الأثناء، ذكر مكتب رئيسة الوزراء البريطانية أن ماي ستدعو اليوم في كلمة أمام مجلس العموم قادة الاتحاد إلى إبداء "مرونة" بالمفاوضات معتبرة أن "الكرة" باتت الآن "في ملعب" الاتحاد.

وستؤكد المسؤولة البريطانية أنها "متفائلة بإمكانية تلقي رد إيجابي" وفق المصدر نفسه.

وكانت ماي قد قالت -في خطاب ألقته بختام المؤتمر السنوي لـ حزب المحافظين بمدينة مانشستر الأربعاء- إن مسؤولية الحكومة هي التحضير لمرحلة تحقق خروجا آمنا من الاتحاد الأوروبي بحلول مارس/آذار المقبل.

وأضافت أن الاتفاق بين لندن وبروكسل يمثل نوعا جديدا من الشراكة العميقة بين دولة بريطانيا ذات السيادة والاتحاد الأوروبي القوي، ولكنها كررت تصريحات سابقة بأن حكومتها تعدّ خطة بديلة في حال فشلت المفاوضات الجارية منذ يونيو/حزيران الماضي مع الاتحاد.

وتطالب الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد بتحقيق تقدم في ثلاثة ملفات أساسية هي التسوية المالية للانفصال، ومصير الأوروبيين المقيمين في الطرفين، وانعكاسات البريكست على إيرلندا.

وصرح دبلوماسي أوروبي أن "مشكلة ماي أن عليها دائما التحدث لجمهورين: الجناح المتشدد للبريكست بحزبها الذي يجب أن تطمئنه، والأوروبيون الذين يجب عليها أن تثبت لهم أنها في موقع جيد للتفاوض".

يُذكر أن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك تسلم يوم 29 مارس/آذار الماضي رسالة من ماي تطلب فيها رسميا تفعيل المادة الخمسين من معاهدة لشبونة المنظمة لانسحاب أي دولة عضوة، وبذلك انطلق العد التنازلي لعملية تفاوضية طويلة وشاقة بشأن ملفات معقدة ترتبط بمصالح متشابكة ومتباينة في الوقت نفسه بين الطرفين.

المصدر : وكالات