ترمب يلوح ببديل للدبلوماسية مع كوريا الشمالية

ترمب اعتبر جهود تيلرسون الدبلوماسية مع كوريا الشمالية مضيعة للوقت (رويترز)
ترمب اعتبر جهود تيلرسون الدبلوماسية مع كوريا الشمالية مضيعة للوقت (رويترز)

قلل الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجددا من أهمية التعامل الدبلوماسي مع بيونغ يانغ، وقال إن "أمرا واحدا فقط سيفلح" عند التعامل معها بعدما فشلت حوارات سابقة في إحراز أي نتائج.

وبعد أن وصف الجهود الدبلوماسية التي قام بها وزير خارجيته ريكس تيلرسون في موضوع كوريا الشمالية بأنها مضيعة للوقت في وقت سابق، عاد في تغريدة جديدة أمس على تويتر ليستخف بالعمل الدبلوماسي مع بيونغ يانغ.

وقال في تغريدته "لقد تفاوض رؤساء وحكوماتهم 25 عاما وتم التوصل إلى اتفاقيات، وأنفقت أموال طائلة، وانتهكت قبل أن يجف حبرها، وبدا المفاوضون الأميركيون كمغفلين. مع الأسف ليست هناك إلا طريقة فعالة واحدة".

ولم يوضح ترمب هذه "الطريقة الفعالة" التي ذكرها، لكن تعليقاته -حسب ما يبدو لرويترز- تدعم احتمال أنه يفكر في عمل عسكري.

وردا على سؤال عن هذه التغريدة أمس السبت، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن مهمتها هي "تقديم الخيارات العسكرية للرئيس وتنفيذ الأوامر".

وكان ترمب هدد "بتدمير" كوريا الشمالية بالكامل إذا اقتضت الضرورة حماية للولايات المتحدة وحلفائها.

وقبل أيام، قال ترمب أثناء اجتماع مع قادة الجيش إن هذه لحظة "الهدوء الذي يسبق العاصفة". وردا على سؤال عما يعنيه ذلك، قال ترمب للصحفيين "سترون".

وفي اليوم التالي، أشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز إلى إيران وكوريا الشمالية عندما سئلت عن تعليقات ترمب، وقالت "أعتقد بأن لدينا بعض القضايا العالمية المهمة، وأعتقد بأن كوريا الشمالية وإيران ما زالتا فاعلين سيئين والرئيس شخص يبحث دائما عن سبل لحماية الأميركيين".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

امتنع الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن توضيح عبارة “الهدوء الذي يسبق العاصفة” التي أطلقها خلال اجتماعه بقادة عسكريين بالبيت الأبيض لبحث قضايا إيران وكوريا الشمالية وأفغانستان والحرب على تنظيم الدولة.

7/10/2017

دعت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية واشنطن لـ “تجنب التصعيد” ضد بيونغ يانغ، وأعلن البنتاغون أنه سيتيح خيارات أمام ترمب للتعامل مع الأزمة، وسط تأكيد كوريا الشمالية حقها بالدفاع عن نفسها.

26/9/2017

قال الرئيس الأميركي أمس إن وزير الخارجية الكوري الشمالي ورئيسه “لن يبقيا طويلا إذا ردد ري أفكار رجل الصواريخ الصغير”. وجاء تهديد ترمب عقب تهديد بيونغ يونغ بقصف الأراضي الأميركية.

24/9/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة