مادورو: نثق بتركيا ونعلم أنها قوة جديدة تُولد

أردوغان (يمين) مستقبلا مادورو الذي قام بأول زيارة دولة لرئيس فنزويلي إلى تركيا (غيتي)
أردوغان (يمين) مستقبلا مادورو الذي قام بأول زيارة دولة لرئيس فنزويلي إلى تركيا (غيتي)

أشاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو "بمرحلة جديدة" من العلاقات مع تركيا بعد لقائه نظيره التركي رجب طيب أردوغان الجمعة بالقصر الرئاسي في أنقرة، وقال إن البلدين يؤمنان بعالم مختلف متعدد الأقطاب، كما قال أمام جامعة أنقرة إن بلاده تثق بتركيا وتعلم أنها "قوة جديدة تولد".

وخلال أول زيارة دولة يقوم بها رئيس فنزويلي إلى تركيا، قال مادورو إن بلاده تريد بدء مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين، مضيفا "نؤمن بعالم من نوع مختلف.. نؤمن بعالم أفضل، وهذا ليس ممكنا فحسب، بل هو ضروري". وتابع "نريد أن نرسم مرحلة جديدة للعالم.. عالم متعدد الأقطاب حيث يجد الجميع مكانا لهم".

وأكد الرئيس الفنزويلي أن الزيارة كانت مثمرة وشهدت رسم خريطة شاملة لتنويع وتطوير العلاقات، مشيرا إلى توقيع خمس اتفاقيات تعاون مع تركيا تتعلق بالرحلات الجوية والتجارة والاقتصاد والزراعة والثقافة، إضافة إلى التعاون الأمني.

من جانبه، توجه أردوغان بالشكر لنظيره الفنزويلي باللغة الإسبانية، وفق ما ذكرته وكالة الأناضول التركية، حيث استخدم عبارته الشهيرة "العالم أكبر من خمسة"، في إشارة إلى أن العالم أكبر من أن تتحكم في مصيره الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن. ودعا أردوغان إلى ضرورة إجراء إصلاحات على مجلس الأمن وإعادة هيكلته.

كما علق أردوغان على الأزمة السياسية والاقتصادية التي تشهدها فنزويلا، داعيا إلى الحوار والمصالحة، ومؤكدا أنه "لا يوجد شيء أقوى من إرادة الشعب"، ومحذّرا من أن "التدخل الخارجي" عادة ما يجعل الأمور أسوأ. 

توجه جديد
وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن توتر علاقة تركيا مع حليفتها في حلف شمال الأطلسي الولايات المتحدة ومع الاتحاد الأوروبي أيضا، دفع أردوغان للتوجه نحو إحياء العلاقات مع دول أميركا اللاتينية، وهي منطقة لم يكن لتركيا فيها سوى تأثير ضئيل في الماضي.

وكان مادورو قد وصل إلى أنقرة الخميس في زيارة تستمر يومين، وشهدت منحه شهادة الزمالة الفخرية من جامعة أنقرة، حيث قال إن العالم سيشهد ولادة أقطاب جديدة، وتوازنا جديدا، وأن زيارته لتركيا تأتي في هذا الإطار.

وأردف مادورو: لذلك قدمنا إلى تركيا، فنحن نثق بها ونعلم أنها قوة جديدة تُولد، مشيرا إلى أن العالم لا يضم أميركا واحدة، وأنه قدم من أميركا الأخرى; المنتفضة التي تناضل من أجل حريتها، في إشارة إلى أميركا اللاتينية.

ولفت إلى أن العالم أكبر من مجرد بضع دول، ومضى قائلا "إننا واثقون من أنه سيتم تأسيس عالم متعدد المراكز والأقطاب"، ودعا إلى الحوار على طريق الحضارة، وأعرب عن اعتقاده بأن العالم سيشهد ولادة أقطاب جديدة، مؤمنة بالتعاون العالمي والسلام والمساواة.

المصدر : وكالات