برلمان كتالونيا يقرر الاجتماع الاثنين متحديا إسبانيا

راؤول رومفا (يمين) أكد أن برلمان كتالونيا سيجتمع الاثنين المقبل وسيتخذ قرارا بشأن الاستقلال (الأوروبية)
راؤول رومفا (يمين) أكد أن برلمان كتالونيا سيجتمع الاثنين المقبل وسيتخذ قرارا بشأن الاستقلال (الأوروبية)

قال المسؤول عن الشؤون الخارجية في إقليم كتالونيا راؤول روميفا اليوم إن برلمان الإقليم سيجتمع الاثنين المقبل، في تحد لحملة قانونية ضد الانفصال عن إسبانيا، في حين استدعت المحكمة الوطنية في مدريد قائد شرطة كتالونيا واثنين من قادة الانفصال.

وقال روميفا لهيئة الإذاعة البريطانية إن برلمان كتالونيا سيتخذ قرارا بشأن الاستقلال. وأوضح "البرلمان سيناقش.. البرلمان سيجتمع. سيكون هناك حوار وهذا مهم". وذكر أنه ينبغي حل الأزمة بالسياسة لا بالأساليب القضائية.

وعلقت المحكمة الدستورية الإسبانية أمس الخميس جلسة برلمان كتالونيا المقررة يوم الاثنين التي من المتوقع أن يعلن قادة الإقليم خلالها الانفصال من جانب واحد بعد استفتاء على الاستقلال جرى مطلع الأسبوع.

في هذه الأثناء، وصل قائد شرطة كتالونيا جوزيب لويس ترابيرو صباح الجمعة إلى المحكمة الوطنية في مدريد، المكلفة بصورة خاصة بمسائل الأمن القومي، ليمثل أمامها بتهمة "التحريض على الفتنة"، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

واستدعي ترابيرو مع معاونيه ورئيسي الحركتين الانفصاليتين الرئيسيتين في كتالونيا للمثول أمام القضاء في خطوة تهدد بتصعيد التوتر بين الحكومة المركزية في مدريد والسلطات الانفصالية المحلية الكتالونية التي تلوح بإعلان الاستقلال من طرف واحد بعد استفتاء نظمته الأحد الماضي.

وكانت المحكمة الدستورية في إسبانيا قد قررت تعليق جلسة برلمان إقليم كتالونيا المقررة لإعلان الانفصال، في حين أكد رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أن حكومته ستتدخل في الوقت المناسب لحماية وحدة البلاد.

واتخذت المحكمة الدستورية قرار تعليق الجلسة المحددة الاثنين القادم بعدما تقدمت كتلة الحزب الاشتراكي المعارض في برلمان كتالونيا بطلب مستعجل للمحكمة ضد انعقاد الجلسة.

وفي قرارها، وجهت المحكمة الدستورية تحذيرا إلى رئيسة برلمان كتالونيا كارمي فوركاديل، من أنها ستتعرض للمتابعة الجنائية في حال تجاهلها القرار.

وكانت المحكمة قد أمرت سابقا بوقف الاستفتاء على انفصال كتالونيا بوصفه خرقا لدستور إسبانيا، بيد أن قادة الإقليم أجروه رغم محاولة قوات الأمن منعه. ووفق حكومة كتالونيا، أيد 92% الانفصال، وبلغت نسبة المشاركة 42%.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قررت المحكمة الدستورية تعليق جلسة برلمان إقليم كتالونيا المقررة لإعلان الانفصال عن إسبانيا. وبدوره أكد رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أن حكومته ستتدخل في الوقت المناسب لحماية وحدة البلاد.

رفضت الحكومة الإسبانية الدعوة التي أطلقها رئيس حكومة إقليم كتالونيا تشارلز بيغديمونت لوساطة دولية مع مدريد، مؤكدة أن لا وساطة طالما لم يتراجع الإقليم عن التهديد بالانفصال وإعلان الاستقلال.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة