دعوات لمواصلة التحقيق باستخدام أسلحة كيميائية بسوريا

ديلاتر: الخبراء بحاجة لأن يحققوا وأن يكشفوا كل ملابسات استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا (رويترز)
ديلاتر: الخبراء بحاجة لأن يحققوا وأن يكشفوا كل ملابسات استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا (رويترز)

اعتبرت باريس وواشنطن أن ما أعلنته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس الأربعاء من أن غاز السارين استخدم في قرية بشمال سوريا قبل خمسة أيام من الهجوم الكيميائي على مدينة خان شيخون في مارس/آذار الماضي يؤكد ضرورة استمرار التحقيقات الدولية في هذا البلد.

وقال السفير الفرنسي في الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لـمجلس الأمن الدولي لشهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري إن "هذه المعلومة الأخيرة تؤكد مرة إضافية على الضرورة المطلقة لأن تواصل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وآلية التحقيق المشتركة التابعة للأمم المتحدة عملهما في سوريا".

وأكد السفير الفرنسي أن خبراء المنظمة "بحاجة لأن يحققوا وأن يكشفوا كل ملابسات استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وتحديد المسؤولين" عن هذا الاستخدام، مشددا على أن "هذا يعني تعاونا تاما من قبل النظام السوري".

وأضاف أن "تفويض آلية التحقيق المشتركة ينتهي في 17 نوفمبر/تشرين الثاني، وهو الشهر الذي تتولى فيه إيطاليا رئاسة مجلس الأمن، الرئاسة (الفرنسية) هي في تصرف الدول الأعضاء بمجلس الأمن لتسهيل إجراء نقاش ومفاوضات في أكتوبر/تشرين الأول لاستباق هذه المهلة النهائية".

‪(رويترز-أرشيف)‬ هيلي: مجلس الأمن لا يمكنه وقف الهجمات الكيميائية بسوريا

أولوية أساسية
بدورها، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن تجديد ولاية آلية التحقيق المشتركة "يجب أن يكون الآن أولوية أساسية لمجلس الأمن"، مؤكدة أن مجلس الأمن لا يمكنه وقف الهجمات الكيميائية في سوريا إلا إذا تمت مساءلة النظام السوري عن الهجمات السابقة.

وأشارت في بيان إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد استخدم منذ سنوات الأسلحة الكيميائية لقتل وإرهاب المدنيين.

وأضافت أن النظام لا يكتفي بالكذب، بل سيستمر في رفض التعاون مع المنظمات الرقابية مثل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

هجوم خان شيخون أسفر عن مقتل العشرات اختناقا بغاز السارين (ناشطون-أرشيف)

عينات وأدلة
وأعلن مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو أمس الأربعاء في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن "تحليل العينات التي جمعتها (المنظمة) يرتبط بحادثة وقعت في القسم الشمالي من سوريا في 30 مارس/آذار من العام الجاري"، مضيفا أن "النتائج تثبت وجود السارين".

وأضاف أن لجنة التحقيق التابعة للمنظمة عثرت على عينات تربة وملابس وقطع معدنية "تم إرسالها إلى مختبراتنا وحصلنا على النتائج قبل أيام". وأضاف "من المقلق أنه كان هناك استخدام للسارين أو تعرض له حتى قبل حادثة 4 أبريل/نيسان الماضي".

وكان يعتقد أن غاز السارين استخدم لأول مرة في هجوم خان شيخون الذي وقع في 4 أبريل/نيسان الماضي واتهم النظام السوري بتنفيذه، وذلك بعد هجوم مشابه وقع في أغسطس/آب 2013 واستهدف منطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق وتسبب بمقتل المئات.

وبعد يومين على هجوم خان شيخون الذي أسفر عن مقتل 87 شخصا على الأقل أطلقت الولايات المتحدة 59 صاروخا من طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية السورية التي انطلق منها الهجوم، بحسب الأميركيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مجلة ناشونال إنترست الأميركية إن المجتمع الدولي استيقظ في 21 أغسطس/آب 2013 على مشاهد صادمة ومرعبة، لصور الأطفال والنساء من ضحايا استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة