الكونغرس يفحص 100 ألف وثيقة بشأن تدخل روسيا بالانتخابات

رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ونائبه يوضحان سير التحقيق بشأن التدخل الروسي (رويترز)
رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ونائبه يوضحان سير التحقيق بشأن التدخل الروسي (رويترز)
قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور ريتشارد بر إن اللجنة درست مئة ألف وثيقة واستجوبت مئة شاهد على مدى 250 ساعة في التحقيق بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده السيناتور بر مع نائبه في اللجنة مارك وارنر، وأكد فيه أن هناك إجماعا بين أعضاء اللجنة وطواقمها على الوثوق في استنتاجات أجهزة الاستخبارات الأميركية التي ترى أن روسيا تدخلت للتأثير في الانتخابات الأميركية.

وصرح السيناتور بر -وهو من الحزب الجمهوري- بأن لجنة الاستخبارات كتبت تقارير من أربعة آلاف صفحة في هذا التحقيق، لكنه أكد أنها لن تنشر وثائقها واستنتاجاتها للشعب الأميركي إلا بعد الانتهاء من التحقيق.

من جهته، حذر السيناتور الديمقراطي مارك وارنر نائب رئيس لجنة الاستخبارات من أن التدخل الروسي "لم يتوقف في يوم الانتخابات في 2016"، مشيرا إلى إمكانية تكرار التدخل في انتخابات الكونغرس الأميركي العام المقبل، ومتهما روسيا بالتدخل في الانتخابات الفرنسية والهولندية والألمانية.

ومن المتوقع أن تقوم اللجنة بالاستماع إلى شهادات مسؤولين من فيسبوك وتويتر وغوغل وغيرها من شبكات الإنترنت والتواصل الاجتماعي بدءا من مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بشأن كيف استخدم الروس هذه الشبكات في الانتخابات الأميركية الأخيرة.

المصدر : الفرنسية