تيلرسون يحذر الكونغرس من سحب تفويض الحرب

U.S. Secretary of State Rex Tillerson (R) and Defense Secretary James Mattis testify about authorizations for the use of military force before the Senate Foreign Relations Committee on Capitol Hill in Washington, U.S. October 30, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst
تيلرسون (يمين) وماتيس أثناء جلسة الاستماع أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أمس الاثنين (رويترز)
حدد وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان ريكس تيلرسون وجيمس ماتيس ثلاثة شروط على الكونغرس اتباعها في حال إقرار تفويض عسكري جديد يمنح الرئيس الأميركي صلاحية استخدام القوة العسكرية ضد الجماعات الإرهابية.

وشدد الوزيران -خلال جلسة استماع في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أمس الاثنين- على أن الكونغرس إذا أقر قانونا جديدا يجيز استخدام القوة، فيجب ألا يكون مقيدا بزمان أو مكان.

وحذر تيلرسون من سحب تفويض عسكري أقره الكونغرس عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، يمنح الرئيس الأميركي صلاحية استخدام القوة العسكرية ضد الجماعات الإرهابية.

وقال أمام اللجنة إن سحب التفويض الحالي دون إقرار بديل فوري ومتزامن، قد يؤدي إلى ارتباك واسع في العمليات العسكرية الأميركية.

وأحيا الهجوم الأخير الذي استهدف قوة أميركية خاصة في النيجر نقاشا قديما جديدا في الكونغرس، حول ما إذا كان التفويض العسكري الذي أقر عام 2001 أساسا لحروب مفتوحة تخوضها الولايات المتحدة عبر العالم.

بدوره، قال وزير الدفاع جيمس ماتيس في شهادته إن التفويض باستخدام القوة العسكرية المعمول به منذ 2001، "يظل أساسا راسخا للعمليات العسكرية الأميركية الحالية".

غير أنه أضاف قائلا إن "أي مظهر من مظاهر الوحدة يبديه الكونغرس -سواء كان ذلك في صيغة تفويض باستخدام القوة العسكرية أو غيره- فإنه سيكون بمثابة بيان قوي للعالم يُظهر عزم أميركا".

وتبرر وزارة الدفاع (البنتاغون) عملياتها في الخارج بالاستناد إلى قانون يجيز استخدام القوة العسكرية، أقر في 14 سبتمبر/أيلول2001 بعيد هجمات الحادي عشر من الشهر ذاته.

وكان الرئيس السابق  جورج  دبليو بوش قد حصل على تفويضين كبيرين بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، لغزو أفغانستان ذلك العام، وغزو العراق عام 2002.

ويشكل هذان القراران الأساس القانوني للعمليات العسكرية في العراق وسوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump speaks about Iran and the Iran nuclear deal in front of a portrait of President George Washington in the Diplomatic Room of the White House in Washington, U.S., October 13, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque TPX IMAGES OF THE DAY

يجب على رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب كوركر استخدام جلسات الاستماع التي تبدأ اليوم مع وزيري الدفاع والخارجية لوضع ضوابط لاستخدام البيت الأبيض القوة ضد أي قوة أجنبية.

Published On 30/10/2017
WASHINGTON, DC - OCTOBER 25: (L to R) Sen. John McCain (R-AZ) and Sen. Jack Reed (D-RI) attend an Armed Services conference committee meeting on the National Defense Authorization Act on Capitol Hill, October 25, 2017 in Washington, DC. (Photo by Drew Angerer/Getty Images)

يناقش أعضاء الكونغرس الأميركي كبار مسؤولي إدارة الرئيس دونالد ترمب اليوم الاثنين بشأن تفويض جديد باستخدام القوة العسكرية في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المسلحة الأخرى

Published On 30/10/2017
The Republic of Korea destroyers Sejong the Great and Yang Manchun, the Arleigh Burke-class guided-missile destroyers USS Wayne E. Meyer, USS Michael Murphy and USS Stethem, the Ticonderoga-class guided-missile cruiser USS Lake Champlain and the Nimitz-class aircraft carrier USS Carl Vinson transit the western Pacific Ocean on May 3, 2017. Picture taken on May 3, 2017. Sean M. Castellano/Courtesy U.S. Navy/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY.

وصف رئيس لجنة العلاقات الدولية في المجلس الاتحادي الروسي مشروع القانون الأميركي الجديد بشأن كوريا الشمالية، الذي يتضمن مراقبة أميركية للموانئ الروسية، بأنه غير مقبول ويعدّ إعلان حرب عليها.

Published On 5/5/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة