اتهام مدير حملة ترمب بالتآمر ضد الولايات المتحدة

مانافورت يخفي وجهه لدى خروجه من منزله اليوم الاثنين (رويترز)
مانافورت يخفي وجهه لدى خروجه من منزله اليوم الاثنين (رويترز)

اتهمت السلطات الأميركية بول مانافورت المدير السابق لحملة الرئيس دونالد ترمب الذي سلم نفسه اليوم الاثنين بالتآمر ضد الولايات المتحدة وغسل الأموال، ليكون أول متهم في إطار التحقيق الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية العام الماضي.

ووجه المحقق الخاص روبرت مولر 12 تهمة لمانافورت وشريكه التجاري ريك غيتس، وتشمل الاتهامات إخفاء ملايين الدولارات التي كسباها من العمل لصالح السياسي الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش وحزبه السياسي الموالي لموسكو.

وهذه هي أول اتهامات تطال مساعدين سابقين لترمب في إطار هذا التحقيق الذي تولاه روبرت مولر في مايو/أيار الماضي بقرار من وزارة العدل الأميركية.

وقد سلم مانافورت وغيتس نفسيهما إلى مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) في وقت سابق اليوم بعدما أشارت وسائل إعلام أميركية إلى أنهما تلقيا طلبا بالمثول أمام جهات التحقيق.

وقد أدار مانافورت حملة ترمب الانتخابية بين يونيو/حزيران وأغسطس/آب 2016.

استخدام مانافورت
وقال مراسل الجزيرة محمد العلمي إن بعض المراقبين يرون أن مولر يسعى إلى الضغط على مانافورت لحمله على التعاون مع المحققين والإدلاء بشهادات بشأن شخصيات أكثر أهمية في القضية.

وحاول الرئيس الأميركي حتى صباح اليوم صرف الانتباه عن هذه التحقيقات، وحمل في تغريدة له على موقع تويتر الديمقراطيين مسؤولية التعامل مع روسيا.

وكتب ترمب "هناك الكثير من الأمور التي تظهر أن الديمقراطيين و(هيلاري) كلينتون مذنبون، وبدأت الحقائق بالظهور".

وأفاد مراسل الجزيرة بأن متحدثا باسم البيت الأبيض قال في أول رد فعل على أنباء اتهام مانافورت إنه لا يشعر بالاستغراب لأن المدعي الخاص يقوم بعمله.

المصدر : الجزيرة + وكالات