بلجيكا تقرر طرد إمام مسجد بروكسل الكبير

مسجد بروكسل الكبير يتلقى تمويلا من السعودية (رويترز)
مسجد بروكسل الكبير يتلقى تمويلا من السعودية (رويترز)
أعلن وزير الهجرة البلجيكي ثيو فرانكن اليوم الثلاثاء أنه تقرر طرد إمام مسجد بروكسل الكبير المصري عبد الهادي سويف، لاعتباره "محافظا متشددا وشديد الخطورة على الأمن القومي"، وذلك بعد طعن الإمام على قرار طرده في مارس/آذار الماضي.

وقال فرانكن، وهو ينتمي إلى حزب القوميين الفلمنكيين -في تصريحات إذاعية- إن هناك "مشكلة مع مسجد بروكسل الكبير، الجميع يعلم ذلك، واتخذت قرار سحب تصريح الإقامة من إمام هذا المسجد".

وأضاف الوزير أنه تم رصد إشارات شديدة الوضوح على أن الإمام "رجل متشدد جدا وسلفي ومحافظ جدا ويشكل خطرا على مجتمعنا وأمننا القومي"، معتبرا أن سياسة "مكافحة السلفية" أولوية للحكومة التي يرأسها شارل ميشال.

ولم يذكر فرانكن اسم الإمام، لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مكتب الوزير لاحقا أنه يقصد الشيخ سويف، الذي طعن في قرار عدم تجديد إقامته المتخذ في مارس/آذار الماضي، وما زال ينتظر الحكم النهائي في قضيته في 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ويقيم الشيخ سويف في بلجيكا منذ 13 عاما، وتجددت الاتهامات لمسجده في مارس/آذار 2016 بعد هجمات بروكسل التي نفذها ثلاثة مهاجمين في مطار ومحطة قطارات بالعاصمة، وأسفرت عن مقتل 32 شخصا، لكن مسؤولي المسجد ينفون اتهامات التشدد على الدوام.

يجدر بالذكر أن مسجد بروكسل الكبير يقع في حديقة اليوبيل قرب مقرات المؤسسات الأوروبية، وهو يتلقى تمويلا من السعودية منذ أن استأجرته لمدة 99 عاما في الستينيات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شهدت العاصمة البريطانية لندن وولاية نورد راين فستفاليا الألمانية الأربعاء عمليات تفتيش بحثا عن شخصين "قدّما دعما" لجبهة فتح الشام، بينما اعتقلت الشرطة البلجيكية 11 مشتبها بانخراطه في القتال بسوريا.

تشهد بلجيكا اليوم الأربعاء مجموعة من الاحتفالات بالذكرى الأولى للهجمات التي تعرضت لها بروكسل، في وقت ترتفع فيه نسبة العنصرية ورهاب الإسلام والمسلمين في البلد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة